«التوظيف الأعمى» يكافح التمييز في بيئة العمل

برزت في الفترة الأخيرة سياسة جديدة باتت تعرف بـ«التوظيف الأعمى»، وتعتمد على إلغاء أسماء المتقدمين على الوظائف وعدم ذكر جنسياتهم ومن دون تحديد الجنس ذكراً أو أنثى من السير الذاتية خلال عملية التوظيف، وذلك في محاولة لمكافحة التمييز في بيئة العمل.

وبدأ هذا التوجه من خلال دعوة قدمها اتحاد الصناعات البريطاني لعدم تضمين الاسم في السيرة الذاتية بحيث لا يمكن تحديد شخصية المتقدم من حيث اللون أو الجنس أو الخلفية العرقية. وقد تجاوبت بعض الشركات الكبيرة مع هذه الدعوة ومن ضمنها «بي بي سي» و«فيرجن موني» و«إن إتش إس» وبدأت بتطبيق هذه السياسة.

وتأتي هذه الخطوة في إطار الجدل الدائر عالمياً حول التمييز في عملية التوظيف والدعوات للتركيز على المؤهلات المهنية والعلمية والشخصية للأفراد وتجنب التمييز حسب العرق والجنس.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon