ورشة عمل تركز على السعادة وتعرّف بمنصة «دبي الآن»

«دبي الذكية» تستعرض الحلول المبتكرة

صورة

نظمت مؤسسة حكومة دبي الذكية ورشة عمل ضمت مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين في جهات حكومية عدة، وذلك لأجل تضافر الجهود وتوظيف المفاهيم الحديثة القائمة على الابتكار لتقديم حلول ذكية مبتكرة، لتحقيق سعادة المجتمع المستدامة.

وحضر الورشة عدد ممن يمثلون الجهات الحكومية في دبي من الشركاء الاستراتيجيين، لمشاركتهم في أحدث ما توصلت إليه المؤسسة بشأن نموذج تطوير الخدمات الذكية في المنصة المُوحدة للخدمات «دبي الآن»، كما تم تعريف المشاركين في الورشة ببوابة المنصة المُوحدة للخدمات «دبي الآن»، والتي تحتوي على نبذة تعريفية عن المنصة وكافة متطلبات التسجيل والمستندات والاستمارات والإجراءات المطلوبة للجهات الحكومية لإضافة خدمة ذكية جديدة للمنصة من جهتهم بشكل مُباشر، وفقاً لإرشادات التصميم المُتعلقة بـواجهة الخدمات الذكية المُفضلة للمتعاملين، والتي طورتها مؤسسة حكومة دبي الذكية، كما تم الاستماع لهم ومناقشة جميع الآراء التي من شأنها تطوير الخدمات الذكية الحالية المتوافرة بالمنصة، وتوفير خدمات ذكية جديدة أخرى تلبي احتياجات المتعامل.

خدمات مبتكرة

من جانبه، قال وسام العباس لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: لقد أشركنا مواطني ومقيمي دبي في تصميم الخدمات الذكية المُبتكرة وفق احتياجاتهم، وذلك من خلال «مختبر تصميم تجربة المتعامل»، ما يعد تأكيداً لسعي المؤسسة لتحقيق رؤيتها المتمثلة في جعل دبي المدينة الأسعد والأذكى على وجه الأرض، وقد قمنا بجمع أفكار المتعاملين واستطلاع آرائهم ورغباتهم الشخصية لتطوير تصميم تطبيق «دبي الآن» الذي يعد الإصدار الأول للمنصة المُوحدة للخدمات «دبي الآن»، تطبيقاً لرؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، التي تقتضي ابتكار منصة مُوحدة للخدمات ذات واجهة مُستخدم مُوحدة، ورقم تعريفي موحد، ورقم هاتف واحد، ومكان واحد وموظف واحد، و تهدف هذه المنصة إلى توفير سياسة لتجربة مُوحدة للمتعاملين متماسكة ومتناسقة عبر كافة القنوات الذكية من حيث تفاعلها معهم ونمطها المرئي عند حصولهم على الخدمات في حكومة دبي.

تعاون

وأضاف: نعتز بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين في عدة جهات حكومية وخاصة، وذلك لدعم خطط التنمية الشاملة في الإمارة من خلال الجهود المُشتركة لمواكبة التقنيات والأساليب الإبداعية، وتطبيق أفضل الممارسات والمعايير العالمية، تحقيقاً لسعادة المُجتمع ولتصبح دبي بذلك نموذجاً يحتذى به على المستوى العالمي للمدينة الذكية المتكاملة المترابطة التي تضع المتعاملين في أعلى سلم اهتماماتها.

وتعدّ هذه المنصة ضمن الحلول الذكية المتميزة والشاملة، وهي أول منصة موحدة من نوعها للخدمات الحكومية الذكية التي تُمكًن المتعاملين من الوصول إلى جميع الخدمات وإجراء جميع المعاملات من مكان واحد وفي الوقت الذي يشاؤون، وقد تم إطلاق أُولاها بنجاح باهر عبر قناة الهاتف الذكي، وهو تطبيق «دبي الآن»، المبتكر الفائز بجائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول عن فئة التطبيق الشامل على المستوى الوطني، والذي يغطي معظم احتياجات المُتعاملين الحكومية اليومية في دبي عبر أكثر من 50 خدمة ذكية توفرها 22 جهة حكومية، ويتيح التطبيق للمتعاملين إمكان تصميم قائمة الخدمات الذكية المُفضلة لديهم بضغطة زر واحدة، والإضافة لها أو الحذف منها في الوقت نفسه، بسحب الخدمة الذكية وإضافتها إلى القائمة المفضلة أو حذف خدمة منها بسحبها خارج القائمة، وحالياً تواصل المؤسسة بذل الجهود لإطلاق هذه المنصة عبر قنوات متعددة ذكية أخرى ميسرة وشاملة، تشمل: الأجهزة الملبوسة (القابلة للارتداء)، المواقع الإلكترونية، الأكشاك الذكية للخدمات الذكية، والساعة الذكية والنظارات الذكية والقناة الصوتية.

بحث جهود التحوّل إلى المدينة الذكية مع جمارك دبي

عقد مكتب دبي الذكية أمس اجتماعاً موسعاً مع جمارك دبي التي تعد من الشركاء الاستراتيجيين المؤسسين في عملية التحول للمدينة الذكية، وتقدم وفد المكتب الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر المدير العام لمكتب دبي الذكية، وذلك ضمن خطة عامة للتعريف بأهداف المكتب واستراتيجياته في تحقيق الشراكات اللازمة مع الجهات المعنية داخل الدولة وخارجها، وصولاً لأفضل النتائج في مجالات التحول الذكي.

وكان في استقبال الوفد أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي، وبحضور عدد من مساعدي المدير العام ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام، الذين استمعوا لشرح حول خارطة طريق المكتب التي تمضي بجهود مكثفة وخطوات متسارعة، من أجل تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالمياً بحلول عام 2017.

إنجازات

وعرض وسام العباس لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية بعض الحقائق والإحصاءات المنجزة التي حققتها المؤسسة في مجالات التحول الذكي في دبي، حيث تمت معالجة أكثر من 41000 طلب دعم في العام 2015، وأن نسبة رضا المتعاملين بلغت % 81، وأن مؤشر السعادة في مؤسسة حكومة دبي الذكية بلغ %83 . وأشارت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر إلى أن اللقاء يهدف إلى عرض خارطة الطريق على الشركاء الاستراتيجيين، والتطورات والتحديثات التي طرأت على مكتب دبي الذكية، والتي تصب في إنجاح مبادرة دبي الذكية التي تقود عملية التحول الذكي في مدينة دبي بقطاعيها الخاص والعام.

وتطرقت سعادتها إلى فاعلية دور جمارك دبي في السعي الدؤوب للتحول إلى المدينة الذكية، وأضافت: «إن الشراكة في العمل هي أساس نجاحنا، ونحن اليوم في جمارك دبي لنعرض الحلول الذكية لرخاء وسعادة سكان دبي».

خطوة متقدمة

من جانبه، أكد يونس آل ناصر المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي أن هذه الهيكلة تعد تطوراً وخطوة متقدمة في عملية التحول إلى المدينة الذكية، ويعد المكتب مظلة لمؤسسة حكومة دبي الذكية التي تعتبر الذراع التقنية لدبي الذكية، ومؤسسة بيانات دبي التي ترمي لإتاحة نشر وتبادل البيانات بين القطاعين العام والخاص، إضافة إلى بعض اللجان الممكنة لمدينة دبي الذكية مثل لجنة البنية التحتية الذكية، وبعض اللجان الأخرى التي يجري تأسيسها لدفع عجلة التحول بكل الطاقات اللازمة لذلك. وأضاف: «إن طموحنا جميعاً هو تحويل دبي لأسعد مدينة في العالم على كل الصعد وفي كافة مناحي الحياة في دبي من خلال توظيف تكنولوجيا مبتكرة توفر خدمات ذكية تسعد الأفراد».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon