المدينة الذكية... المستقبل يبدأ الآن

لمشاهدة الـ PDF أضغط هنا

تسعى دبي بخطى حثيثة إلى التحول إلى مدينة ذكية، ووضعت خططاً لتكون المدينة الأذكى عالمياً بحلول عام 2017، مدفوعة بأربع ركائز استراتيجية أساسية. وهذه الركائز هي الكفاءة والسلاسة والأمان وقوة التأثير.

وتقوم دبي بتقديم المبادرات الاستراتيجية وتطوير شراكات للمساهمة في الاقتصاد الذكي، والحوكمة الذكية والبيئة الذكية، وأبعاد الحياة الذكية، والأفراد الأذكياء والتنقل الذكي. حيث تم تأسيس مبادرة دبي الذكية في مارس 2014 بالتعاون مع شركاء من القطاعين الخاص والحكومي، لتمكين وتقديم وتعزيز تجربة المدينة الفعالة، السلسة والآمنة والمؤثرة لكل من المقيمين والزائرين.

وتحتضن دبي مقيمين من 180 دولة. وتستقبل خمسة أضعاف عدد سكانها كل عام. كما أنها موطن لأكثر من 300 شركة عالمية وإقليمية متخصصة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتعمل المبادرة على استغلال وتوظيف الابتكار التكنولوجي – لجعل تجربة دبي الأكثر فاعلية والأكثر سلاسة والأكثر أمناً وتأثيراً للمقيمين والزائرين على حد سواء. وبالإضافة إلى ريادتها في جودة الحياة ونوعية الحياة المعيشية، ولدى دبي حالياً قائمة بأكثر من 1000 خدمة إلكترونية.

وفضلاً عن دعم الأعمال ورفع تنافسية الإمارة، فإن الهدف الرئيس من التحول إلى المدينة الأذكى يتمثل في جعل دبي المدينة الأسعد على وجه الأرض.

وفي هذا الملف نستعرض بعض إنجازات دبي (عبر عينة من الجهات والمؤسسات) في هذا التحول.

وعلى سبيل المثال فإن حي دبي للتصميم يشكل أول تطبيق متكامل لمدينة ذكية بالمنطقة ويمثل باكورة مشاريع مبادرة دبي المدينة الذكية. ويشمل مساحات عمل ذكية، واتصالات بصرية، وطرق ذكية، ونظم ذكية لإدارة المياه وقياس كفاءة استخدام الطاقة.

وتقوم دائرة الأراضي والأملاك في دبي بتقديم أكثر من 200 خدمة عقارية للمستثمرين عبر شبكة الإنترنت وتطبيقات الهاتف المحمول.

وفي السياق ستقوم شركة التقنية زيرو1 بتنصيب نحو 100 من أجهزة ستريت لايت في دبي قبل نهاية العام الحالي لبث الإنترنت ضوئياً بتقنية لاي فاي، التي تعتبر أسرع بمائة ضعف من الواي فاي، وسيكون لتلك التقنية دور حيوي في إحياء رؤية المدينة الذكية بدبي وتحويلها إلى واقع ملموس.

لذا يمكننا القول بكل ثقة: إن الحياة في المدينة الذكية تعني أن المستقبل يبدأ الآن.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon