66 % من سكان العالم يقطنون مناطق حضرية بحلول 2050

قمة طاقة المستقبل تطلق منتدى مدن المستقبل

أعلنت أمس القمة العالمية لطاقة المستقبل إطلاق منتدى حواري متخصص هو الأول من نوعه، يرمي إلى مناقشة الرؤى العالمية وأفضل الممارسات المتعلقة بتطوير المدن في منطقة الشرق الأوسط، وذلك من أجل إدارة مستدامة بعيدة الأمد للمناطق الحضرية. وينعقد «منتدى مدن المستقبل» في 20 يناير الجاري تحت شعار «التعاون في صوغ المستقبل الحضري:

إنشاء مجتمعات مستدامة كفؤة الموارد». وتنعقد القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016، التي تستضيفها شركة مصدر، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بين 18 و21 يناير الجاري، بالتزامن مع القمة العالمية للمياه ومعرض ومؤتمر «إيكو ويست» لإدارة النفايات.

وسيكون بوسع الحضور الاستماع من عدد من كبار الخبراء الحكوميين في العالم إلى أفكار ورؤى تتعلق بأفضل الممارسات في إدارة التحديات الحضرية المعقدة على الأمد البعيد، وأحدث الابتكارات في مجال الطاقة والمياه والنقل والتخطيط الحضري والمرونة المناخية.

ويُتوقع في العام 2050 أن يصبح 66 بالمئة من سكان العالم قاطنين في مناطق حضرية، بعد أن كانت النسبة 54 بالمئة في العام 2014..

وفقاً لأرقام الأمم المتحدة. وتلجأ الحكومات في جميع أنحاء العالم، من أجل مواجهة تحديات التحضر، إلى استخدام التقنيات المتقدمة لتطوير المدن الذكية، في وقت تقدّر شركة «فروست آند سوليفان» للأبحاث أن قيمة سوق المدن الذكية في العالم ستصل إلى 1.56 تريليون دولار بحلول العام 2020.

ويوجد لدى بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خطط لتطوير عدد من أكثر المدينة الذكية تقدماً في العالم. وتشمل بعض من هذه الخطط مدينة مصدر في أبوظبي، ومدينة لوسيل القطرية، فضلاً عن أربع مدن اقتصادية في السعودية، ومدينة الدار البيضاء كبرى المدن المغربية.

وتستهلك مدينة مصدر طاقة ومياهاً أقلّ بنسبة 40% مما تستهلك المناطق الحضرية التقليدية المماثلة لها مساحة، بفضل عوامل عدة من بينها المباني الذكية، والتخطيط الحضري الذي يراعي احتياجات المشاة، والتقنيات المتكاملة.

وكانت مدينة مصدر دشنت حديثاً نظام تخزين للطاقة الشمسية بالتعاون مع شركة «إنيرجي نست»، كما وقّعت اتفاقية مع شركة العقارات الصينية «وانكيه» لتطوير مشروع للأبحاث والتطوير.

وقالت الدكتورة عائشة بطي بن بشر، المدير العام لمكتب مدينة دبي الذكية، إن دبي تشهد تحولاً جذرياً في تطوير حلول المدن الذكية والترويج لها، مشيرة إلى عزمها التركيز في منتدى مدن المستقبل على عدة مواضيع من بينها قوة الشراكة بين القطاعين العام والخاص..

والابتكار الحكومي، وتحليلات البيانات الخاصة بالمباني الذكية، والنقل، وخدمات المياه والكهرباء، وهي الجوانب التي من شأنها دعم دبي كمدينة ذكية رائدة على الصعيد العالمي.

القادة الشباب

من جانبه أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، أن أعضاء برنامجه التوعوي «القادة الشباب لطاقة المستقبل» سيكونون على موعد مع نخبة مميزة من القادة والخبراء البارزين في قطاع الطاقة النظيفة خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016. وستقام منصة برنامج «القادة الشباب لطاقة المستقبل» (رقم 7370 -القاعة 7) ضمن جناح معهد مصدر في القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016.

وتوفر هذه المنصة لأعضاء برنامج« القادة الشباب لطاقة المستقبل» فرصة مثالية للتفاعل مع مجموعة من قادة القطاع وصانعي القرار العالميين، الذين سيقدمون إرشادات وتوجيهات تساعدهم في مساعيهم لأن يصبحوا قادة في قطاع طاقة المستقبل. كما سيقوم أعضاء البرنامج بحضور فعاليات اليوم الختامي، من ضمنها «منتدى الطاقة في مصر 2016: عقد من الفرص في مجال طاقة المستقبل».

وقالت الدكتورة لمياء فواز، نائب الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر: «يسعدنا أن نشهد نجاح برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل في خلق جيل جديد من القادة الشباب المعنيين بقضايا الاستدامة، وذلك بتوفير برامج تدريب رفيعة المستوى وفرص فريدة لخوض تجارب دولية.

وبمشاركتهم في القمة العالمية لطاقة المستقبل، سيتاح لأعضاء البرنامج توسيع آفاق المستقبل أمامهم من خلال التواصل مع نخبة من الخبراء والقادة في قطاع الاستدامة العالمي».

دايموند ديفلوبرز

وأعلنت دايموند ديفلوبرز عن مشاركتها في الدورة المقبلة من القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016، لتسليط الضوء على أولى الخطوات الملموسة للمعيشة المستدامة في المنطقة. وستستخدم الشركة المطورة للمدينة المستدامة التي تعدّ أول مجتمع سكني مستدام بالكامل في المنطقة، جناحًا تبلغ مساحته 300 متر مربع في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، ليكون بمثابة منصة لها للكشف عن المزايا التي تتمتع بها الأسر المقيمة حاليًا في هذا المشروع الذي تم افتتاحه أخيراً.

وقال فارس سعيد، الرئيس التنفيذي لشركة دايموند ديفلوبر، إن الدورة المقبلة للقمة العالمية لطاقة المستقبل تمثل أفضل مناسبة بالنسبة إلينا لتسليط الضوء على ماهيّة الحقبة الجديدة للمعيشة المستدامة. وتشارك دايموند ديفلوبرز في هذا الحدث من أجل إبراز مجموعة من المزايا المرافقة للأنماط الحياتية الصديقة للبيئة، من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

إن مجموعة الأسر التي انتقلت للعيش في المدينة المستدامة خلال الشهر الماضي تشكل الانطلاقة الحقيقية للمعيشة المستدامة على أرض الواقع في المنطقة، في الوقت الذي يعد فيه هذا الافتتاح الرسمي للمدينة إحدى المحطات لتحويل الرؤية إلى واقع معاش.

ويتم تطوير المدينة المستدامة فوق مساحة تزيد على 5 ملايين قدم مربعة، وصممت تحديدًا للتركيز على محاور الاستدامة الثلاثة، وهي: الاقتصادية والبيئة والاجتماعية. وينطلق مفهوم المشروع من مجموعة من المبادرات للحفاظ على الموارد وتوفير المال، بما في ذلك تصميم المنازل التي تمتاز بكفاءة استهلاك الطاقة، إلى جانب توظيف مواد البناء الصديقة للبيئة.

مغني راب

يستقبل أسبوع أبوظبي للاستدامة مغني الراب الأميركي الشهير والناشط في مجال الطاقة الشمسية آكون، حيث يسلط الضوء مع شركائه في سوليكترا الدولية، سامبا باتيلي وثيونغ نيانغ، على مبادرة إنارة أفريقيا، وهي مبادرة ترمي إلى إيصال الطاقة المتجددة بأسعار معقولة للمجتمعات الريفية في أفريقيا.

ويستعرض آكون، وهو من أشد المدافعين عن الجهود الرامية إلى انخراط الشباب في الحوار حول الاستدامة، مبادرته خلال «الملتقى الحصري للطلبة»، الفعالية االمخصصة حصرياً للطلاب في الإمارات.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon