خسائر باهظة لخرق البيانات

سجلت منطقة الشرق الأوسط أعلى زيادة في الخسائر الناجمة عن حوادث خرق البيانات على مستوى العالم، وقال خبراء في أمن المعلومات: إن الشركات في المنطقة تخاطر في المتوسط بنحو 5 ملايين دولار «نحو 18.3 مليون درهم» لكل حادثة خرق للبيانات، الأمر الذي يرى الخبراء فيه دلالة على وجود حاجة ملحّة لاعتماد الشركات والمؤسسات استراتيجيات متكاملة لحماية البيانات.

وتواجه الشركات في جميع أنحاء العالم مخاطر متزايدة تتعلق بحوادث الخرق المادي للبيانات، التي تشهد فقدان ما لا يقل عن 1,000 من سجلات العملاء أو المواطنين الرقمية، أو سرقتها، جرّاء خلل في النظام أو خطأ بشري أو نشاط إجرامي.

وارتفع متوسط كلفة الخسائر التي تتحملها الشركات في الشرق الأوسط نتيجة لحوادث خرق البيانات بنسبة 20 %، من 4.12 ملايين دولار في العام 2016 إلى 4.94 ملايين دولار في 2017، وفقاً لتقرير معهد «بونيمون»، وعُرض في مؤتمر «آر إس إيه» أبوظبي نوفمبر الماضي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon