قرصنة أجهزة التحكم بطائرة عن بعد دون علم الطيارين

قال مسؤول حكومي أمريكي ان مجموعة من الباحثين الأمنيين سيطروا على طائرة بوينغ 757 عن بعد بدون علم الطيارين.

فقد نجح "روبرت هيكي"، وهو محقق في مجال الأمن الداخلي، في السيطرة على طائرة الركاب وهي على مدرج مطار أتلانتيك سيتي في نيو جيرسي.

وقال مسؤول في شركة" بوينغ" إن من غير المرجح ان يشير الاختبار إلى تهديد كبير لشركات الطيران مضيفا "انا لست خائفا من الطيران".

ويحسب صحيفة "ديلي ميل" فإن هيكي كشف عن التفاصيل خلال كلمة ألقاها في قمة سيبيرسات في فرجينيا، بعد اختراق الطائرة في عام 2016.

وقال: "سيطرنا على الطائرة في 19 سبتمبر 2016".   مضيفا، أنه بعد يومين، نجح في تحقيق اختراق عن بعد، بدون تعاون. بمعنى أن أحدا لم يلمس شيئا في الطائرة، ولم يكن هناك أي تهديد من الداخل.

"وقفت على مبعدة مستخدما أشياء نمطية يمكن أن تتجاوز الأمن، وتمكنا من فرض سيطرة على أنظمة الطائرة. "

وقال هيكي إن فريقه استخدم تولفية من الترددات اللاسلكية لاختراق الطائرة، لكن تفاصيل الخرق تظل سرية.

وأضاف أن تحويل الشفرة في معدات الطائرة الإلكترونية يستغرق إصلاحها فترة تصل إلى سنة وتكلفة تناهز مليون جنيه استرليني (1.3 مليون دولار).

وأشارت الصحيفة إلى أحد مسؤولي بوينغ كان حاضرا خلال اختراق الطائرة عام 2016.

 

كلمات دالة:

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon