صناعة «المِصَّرْ» قصة عمانية وعبرة خليجية

يعتبر «المِصَّرْ» العماني من الملبوسات التقليدية في سلطنة عمان كونه يدخل في الزي الرسمي للسلطنة، كما أنه أحد أركان الملبوس الخليجي في عديد من الدول الخليجية.

ودرجت العادة على استيراده من الخارج حتى بادرت عائلة أحمد الحوسني العمانية على تبني مشروع وطني اجتماعي وهو ان تكون المصار عمانية الصنع 100%، وأصبحت العائلة بأكملها تعمل في مصنعها بجميع الأعمال الإدارية والفنية ومزج ألوان المصر وتصميم أنواع النقش وغيرها من الأعمال، عائلة تعمل صباح مساء في هذه المهنة من الألف إلى الياء.

يقول احمد الحوسني: «أحلامي كانت كبيرة في تأسيس صناعة المصار في السلطنة، بعد أن كشفت أسرارها منذ عام 1996 وسافرت وبحثت إلى بلاد الهند وغيرها من البلدان التي تنتج مكونات هذا المصر،.

وذلك لأتعرف على أسرار هذه الصناعة ونسيجها الخيالي الذي أصبح عماني المنشأ بفضل الإصرار وتحدي كل الصعوبات، لأدخل في عالم تشكيل هذا الملبوس الرقيق الذي نزين به جباهنا صباح مساء، .

وسعيت إلى تأهيل أبنائي في العديد من البلدان الآسيوية على تقنيات هذه الصناعة وأدائها بحرفية تقنية حديثة في عملية التصنيع،.

ومزج الألوان وتصميم تشكيلات المصر، وهي بانوراما من الألوان الزاهية التي يتوشح بها الصغار والكبار في هذا الوطن حسب الأذواق والاهتمامات والأمزجة أيضا».

يضيف احمد الحوسني : لم نألُ جهدا في البحث عن كل ما يحبه أبناء هذا الوطن إيماناً منا بأهمية إرضاء الأذواق وتلبية الرغبات، .

ومواكبة التطورات لحظة بلحظة بطرازاتٍ تتناسب مع موضات العصر وخيارات الناشئة من الأجيال في إدخال الألوان والتشكيل في المصار ومن هناك انطلقت حكاية مصنع المصار الصوفية العماني وفكرته وبداياته الأولى التي شقت طريقها الوعر لبناء هذه الصناعة.

ويكمل قائلاً: إن فكرة تصدير المصار العمانية للخارج هي الغاية التي نعمل عليها ليكون هذا المنتج المحلي ذو الهوية العمانية العلامة التي يجب إبرازها كمنتج وطني للمصار العمانية، أما عن الأسعار فهي في متناول الجميع، .

ولكن بعضها أسعارها عالية طبقا للمواد التي يصنع منها، فهناك أنواع كثيرة من المصار أسعارها متفاوتة وفق درجاتها ونوعيتها وهذا موجود أيضا في السوق ولن نكون مختلفين بل متميزين بجودة منتجنا لكوننا من أوساط الذوق العماني.

أما سعيد بن سالم الغفيلي فيقول: إنني أعمل مصمماً في المصنع، فكل تصاميم المصار وتشكيلاتها أقف عليها لكي أبلورها بما يتناسب مع إرضاء كل الأذواق، وكما أنني أواكب كل التطورات في عملية التصميم، فأعمد دوماً إلى تطوير هذه التصاميم.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

ملفات البيان

منتدى صندوق النقد الدولي

متخصصون في فقه الاقتصاد الإسلامي يردون على تساؤلاتكم المتعلقة ب:

الصيرفة الإسلامية
التكافل
صناعة الحلال
البريد الإلكتروني : islamic.economy@albayan.ae

الأكثر شعبية

كتاب اليوم

  • حربنا على الإرهاب

    تثبت الإمارات بالشراكة مع دول عربية كبيرة مثل السعودية، قدرتها على استرداد الحياة في دول عربية تتعرض إلى همجية غير مسبوقة

  • الجوانب الاقتصادية في الاتفاق الإيراني

    أبرم الأعضاء الخمسة الدائمون لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إضافة إلى ألمانيا، صفقة مع إيران لرفع العقوبات الاقتصادية

  • عن قناة السويس

    في السادس من أغسطس الذي يهل علينا بعد أيام سيكون لدينا ما قبل هذا التاريخ وما بعده، سيشكل فاصلاً مهماً في حياتنا. ولأنني

  • صناعة الفتن الإقليمية

    فشلت إسرائيل سياسياً ودبلوماسياً واستخبارياً وإعلامياً ودعائياً، في استدراج الولايات المتحدة إلى شن حرب على إيران. لأكثر

  • حرائق ليست صيفية

    بدأ الصيف، وبدأ معه موسم الحرائق، وهي حرائق اعتادها الناس هنا منذ سنوات، منذ مرحلة ما قبل النفط والكهرباء، لأنها مرتبطة بارتفاع

  • الخيار لنا

    هناك انبهار غير طبيعي بصور القتل والموت والتعذيب، وهذا على ما يبدو ليس حديث العهد عند بني الإنسان، فقد استغلت شركات هوليوود

  • نهاية التاريخ.. أم الجغرافيا؟

    يجب ألا نستهين بما طرأ على حياتنا من تغيرات خلال الخمسين عاماً الماضية، ففترة خمسين عاماً، في أي عصر، ليست بالفترة القصيرة.

  • ليس حلماً

    يحكى أن سيدة تصدقت على بيت أيتام، ولم تكن تعرف البيت، بل سمعت عن العائلة، من شخص تثق به، فاتصلت بأم الأيتام طالبة أن تأتيها

  • شعوب مغبوطة!

    تعلمنا من أهلنا أن كل ذي صاحب نعمة محسود، وذكّرونا في الغربة بالمثل القائل »يا غريب كن أديب«، كما حذرونا كثيراً من التبذير

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «خروف البحر» حيوان ظريف يشبه أفلام الكرتون

    خروف البحر أو خروف أوراق الشجر هو حيوان بحري صغير يسمى علميا (Costasiella kuroshimae)، وهو من أنواع الرخويات، شكله ظريف وكأنه خروف من أفلام الكرتون.

  • «وادي ميزاب» المدينة المحصنة

    ميزاب هي واحة في وادي عميق، وضيق، تتألف من خمس مدن مسورة، وتقع داخل الصحراء على بعد حوالى 600 كلم من جنوب الجزائر العاصمة.

  • شجرة واحدة تنتج 40 صنفا من الفاكهة

    سام فان أكين، هو فنان وأستاذ في جامعة سيراكيوز في نيويورك، يستخدم تقنية "ترقيع الرقاقة chip grafting " لغرس أشجار تنتج 40 نوعاً مختلفاً من الفاكهة.

  • بالصور..مواطنة تجسم الماضي بابداعات فنية

    كل إنسان له ميول تستهويه فيبذل من أجلها الوقت والجهد، وآمنة أحمد الشهيرة بكنيتها «أم عبد اللطيف» أدخلتها هواية صنع المجسمات التي تحكي التراث وجمع العملات والمقتنيات القديمة عالماً آخر من المعرفة والثقافة والاطلاع على تراث بلادها..

  • بالصور..جبل حفيت بؤبؤ العين

    يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجه المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل.

تابعنا علي "فيس بوك"