صناعة «المِصَّرْ» قصة عمانية وعبرة خليجية

يعتبر «المِصَّرْ» العماني من الملبوسات التقليدية في سلطنة عمان كونه يدخل في الزي الرسمي للسلطنة، كما أنه أحد أركان الملبوس الخليجي في عديد من الدول الخليجية.

ودرجت العادة على استيراده من الخارج حتى بادرت عائلة أحمد الحوسني العمانية على تبني مشروع وطني اجتماعي وهو ان تكون المصار عمانية الصنع 100%، وأصبحت العائلة بأكملها تعمل في مصنعها بجميع الأعمال الإدارية والفنية ومزج ألوان المصر وتصميم أنواع النقش وغيرها من الأعمال، عائلة تعمل صباح مساء في هذه المهنة من الألف إلى الياء.

يقول احمد الحوسني: «أحلامي كانت كبيرة في تأسيس صناعة المصار في السلطنة، بعد أن كشفت أسرارها منذ عام 1996 وسافرت وبحثت إلى بلاد الهند وغيرها من البلدان التي تنتج مكونات هذا المصر،.

وذلك لأتعرف على أسرار هذه الصناعة ونسيجها الخيالي الذي أصبح عماني المنشأ بفضل الإصرار وتحدي كل الصعوبات، لأدخل في عالم تشكيل هذا الملبوس الرقيق الذي نزين به جباهنا صباح مساء، .

وسعيت إلى تأهيل أبنائي في العديد من البلدان الآسيوية على تقنيات هذه الصناعة وأدائها بحرفية تقنية حديثة في عملية التصنيع،.

ومزج الألوان وتصميم تشكيلات المصر، وهي بانوراما من الألوان الزاهية التي يتوشح بها الصغار والكبار في هذا الوطن حسب الأذواق والاهتمامات والأمزجة أيضا».

يضيف احمد الحوسني : لم نألُ جهدا في البحث عن كل ما يحبه أبناء هذا الوطن إيماناً منا بأهمية إرضاء الأذواق وتلبية الرغبات، .

ومواكبة التطورات لحظة بلحظة بطرازاتٍ تتناسب مع موضات العصر وخيارات الناشئة من الأجيال في إدخال الألوان والتشكيل في المصار ومن هناك انطلقت حكاية مصنع المصار الصوفية العماني وفكرته وبداياته الأولى التي شقت طريقها الوعر لبناء هذه الصناعة.

ويكمل قائلاً: إن فكرة تصدير المصار العمانية للخارج هي الغاية التي نعمل عليها ليكون هذا المنتج المحلي ذو الهوية العمانية العلامة التي يجب إبرازها كمنتج وطني للمصار العمانية، أما عن الأسعار فهي في متناول الجميع، .

ولكن بعضها أسعارها عالية طبقا للمواد التي يصنع منها، فهناك أنواع كثيرة من المصار أسعارها متفاوتة وفق درجاتها ونوعيتها وهذا موجود أيضا في السوق ولن نكون مختلفين بل متميزين بجودة منتجنا لكوننا من أوساط الذوق العماني.

أما سعيد بن سالم الغفيلي فيقول: إنني أعمل مصمماً في المصنع، فكل تصاميم المصار وتشكيلاتها أقف عليها لكي أبلورها بما يتناسب مع إرضاء كل الأذواق، وكما أنني أواكب كل التطورات في عملية التصميم، فأعمد دوماً إلى تطوير هذه التصاميم.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

ملفات البيان

  • جرائم الاحتلال أمام العدالة الدولية

    بدأت السلطة الفلسطينية ومن خلفها العالمان العربي والإسلامي في العد التنازلي لملاحقة قادة إسرائيل قضائياً على جرائمهم التي ارتكبوها في حق الشعب الفلسطيني ردحاً من الزمان من دون خوف من العقاب..

منتدى صندوق النقد الدولي

متخصصون في فقه الاقتصاد الإسلامي يردون على تساؤلاتكم المتعلقة ب:

الصيرفة الإسلامية
التكافل
صناعة الحلال
البريد الإلكتروني : islamic.economy@albayan.ae

الأكثر شعبية

كتاب اليوم

  • مواجهة شاملة ضد الإرهاب

    الهجمات الإرهابية المتنقلة من دولة إلى أخرى، والتي أشعلت سيناء أخيراً، تشكل دليلاً إضافياً على أننا في مواجهة تنظيمات

  • تشكيل أول لجنة لاتحاد الكرة في دبي عام 1971

     نعود إلى التواصل معكم في رمضان للعام الخامس، لنستعيد الذكريات التي مرت بها رياضتنا منذ أكثر من خمسين عاماً، وذلك عبر

  • عودة «الوطني» أم أزمة النخبة!

    تزايد الجدل في الآونة الأخيرة حول احتمالات عودة الحزب الوطني، الذي صدر قرار بحله بعد ثورة 25 يناير، إلى الحياة السياسية

  • لنتحد ضد الإرهاب

    لا بد أن يكون لكل بداية نهاية، كما أنه لكل ظالم عقاب ولكل مجرم حساب، ولن تتفكك الأمة الإسلامية بسبب الإرهاب والإرهابيين

  • أولوية استراتيجية

    لا يستطيع العرب أن يتحملوا كلفة الإبقاء على النظام العالمي الحالي قائمة، ولا يجدر بهم أن يحاولوا؛ إنها باهظة إلى درجة

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"