عالم مصري يقود مبادرة للزراعة دون تربة تنتج أضعاف التقليدية

دشن العالم وخبير الزراعة المصري الدكتور أشرف محمد عمران أكبر وأول مشروع لإنتاج الأعلاف بدون تربة في جمهورية مصر العربية، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية له 6 أطنان يوميا. ويستهلك 500 لتر مياه تقريبا لإنتاج طن واحد من الشعير. وسوف يدشن مشروعا آخر مشابها في دبي قريبا.

وللزراعة بدون تربة تطبيقات عديدة في زراعة الخضروات بجميع أنواعها مثل الطماطم والخيار والفلفل وجميع الورقيات وبمعدلات إنتاجية عالية، فعلى سبيل المثال وليس الحصر يبلغ إنتاج المتر المربع الواحد معدل من 75 إلى 90 كيلوغراما للطماطم.

كما يمكن استخدام الزراعة بدون تربة في إنتاج زهور القطف وبعض الفواكه وأيضا محاصيل استراتيجية مثل الأرز والقمح، وان كانت مازالت في مرحلة تجارب كمشاريع إنتاجية كبيرة إلا أن النتائج مبشرة.

وعن المشروع يقول الخبير المصري إنه عبارة عن غرفة مغلقة تماما ومبردة على مساحة 600 متر مربع تنتج ما ينتجه 400 فدان ومنظور آخر 600 متر يمكنها إنتاج ما يقارب من مليوني متر مربع من الأراضي.

وقال الدكتور أشرف عمران: إنه لإنتاج 6 أطنان من الأعلاف عند استخدام الزراعة بدون تربة فإننا نحتاج 4 آلاف لتر مياه. بينما في الزراعة التقليدية نحتاج ما متوسطه 200 ألف لتر من المياه. وبالتأكيد ليس هناك وجه مقارنة رغم يقيننا باختلاف معدلات الاستهلاك في الزراعة التقليدية تتوقف على نوع المحصول وتركيب وطبيعة التربة.

وتعتبر تلك الطريقة الحديثة إحدى وسائل مقاومة التصحر وطريقة موفرة للمياه ومساحات الأرض، حيث من الممكن توفير مساحات الأراضي التي تزرع لتوفير الأعلاف يمكن توفير الأعلاف بتلك الطريقة ويمكن زراعة الأراضي المخصصة لزراعة الأعلاف في زراعة المحاصيل الاستراتيجية مثل القمح والحبوب بصفة عامة والتي نعاني نقصا شديدا فيها مما نضطر إلى استيرادها بأسعار عالية حيث نخضع للسوق العالمية.

ويؤكد الدكتور عمران أن زراعة الأعلاف بتقنية «الهيدروبونيكس» أي الزراعة بدون تربة تعتبر إحدى الحلول التي يجب أن ننظر إليها بعين الاعتبار لأنها موفرة للمياه، حيث لا نستهلك فيها سوى 10% من المياه المستخدمة أي نوفر 90% من المياه المستهلكة في الزراعة، بالإضافة إلى توفير ما مقداره 85% من الأسمدة المستخدمة وبالتالي هي طريقة صديقة للبيئة لما توفره من مياه وتوفره من أسمدة، وأيضا لأننا لا نزرع في التربة مطلقا فإننا نحد من استخدام المبيدات التي تستخدم لمقاومة آفات التربة هذا فضلا على سرعة دورة الإنتاج مما يحقق أعلى عائد اقتصادي .

فإنتاج الأعلاف بتقنية الزراعة بدون تربة حل مثالي لتوفير الأعلاف اللازمة للحيوان ومن هذه الأمثلة استنبات الشعير. وهى إحدى الطرق باستخدام تقنية الهيدروبونيك وهذه الطرق ليست حديثة بل نعمل بها منذ ما يقارب من 10 سنوات ولكن دفعت الأزمة الأخيرة في توافر الأعلاف في ظل الندرة المائية وقلة الأراضي إلى توجه المربين والمستثمرين لخوض ذلك المجال الإنتاجي.

ويتابع الخبير المصري قائلا: هذه الطريقة سهلة وبسيطة ويستطيع أي مزارع تطبيقها لتوفير الأعلاف لحيواناته بدون صعوبة وبالكميات المطلوبة، حيث انه في غرفة لا تتعدى مساحتها 100 متر مربع من إنتاج 2 طن علف يوميا وطن العلف لا يستهلك اكثر من 500 لتر مياه ومدة إنتاج العلف من البذرة تستغرق أسبوعا تقريبا ولكن الغرفة لابد أن تكون نسبة الرطوبة بها 60% ودرجة الحرارة 22 درجة مئوية ويحتاج عند بداية الإنبات 3 أيام إظلام وثلاثة أيام إضاءة وينتج كيلوغرام واحد من بذور الشعير من 6 إلى 8 كيلوغرامات من العلف الأخضر.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

استطلاع الرأي

هل تعتقد أن الوقت قد حان لكي تقوم الشركات بطرح برامج تقاعد للمقيمين في الدولة بإشراف حكومي"؟

متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

القرية العالمية 2014 - 2015 .. مباشر

منتدى صندوق النقد الدولي

متخصصون في فقه الاقتصاد الإسلامي يردون على تساؤلاتكم المتعلقة ب:

الصيرفة الإسلامية
التكافل
صناعة الحلال
البريد الإلكتروني : islamic.economy@albayan.ae

الأكثر شعبية

كتاب اليوم

  • السباق نحو الهاوية

    تحول السعيد إلى سعير، ودخل اليمن منزلقاً جديداً بعد استقالة الرئيس والحكومة، وانهيار مؤسسات الدولة، وعجز القوى السياسية والمجتمعية

  • فرادة ملك

    برحيل خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود تكون الأمتان العربية والإسلامية قد فقدت قامة شامخة في ميزان الزعماء

  • وداعاً ملك القلوب

    لم تمر سوى أسابيع قليلة على لحظات استقبلناها نحن أبناء الخليج بفرح كبير للملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في قمة الرياض

  • مباراة العمر ..!

    أمام اليابان كانت مباراة العمر، هل تعرف من قال هذه العبارة، ليس أنا، بل هو مدرب اليابان المكسيكي أجيري، هذا المدرب المحترم

  • المرأة المسلمة وفكر نوبل

    لم تكن المرأة المسلمة بعيدة عن التكريم من قبل جائزة نوبل العالمية. فمنذ أن فازت الايرانية شيرين أبادي ومن بعدها امرأة يمنية،

  • أنا محمد

    وقف اثنان من الأشقياء في طريق حكيم القرية وقد أمسك أحدهما بعصفورٍ خلف ظهره، وكانا قد بيّتا النية على إحراجه أمام الناس عن

  • حكاية من نيويورك

    لا تستحكم بي عقدة الغرب ولا الآخر، صديقاً كان أو عدواً، غير ان كل الإخفاقات العربية، عميقة، ولم تتأسس الا على هشاشة متوارثة،

  • الإمارات والسعودية في وداع الملك الصالح

    لم يكن المغفور له بإذن الله الملك عبد الله بن عبد العزيز رجلاً عادياً، ولا كان ملكاً اعتيادياً في قائمة ملوك، بل كان رجلاً

  • عبد الله عمران باق بيننا

    إن من أصعب ما يواجهه الإنسان عند الشروع في الكتابة، حينما يكون الحديث بصوت القلم حول إنسان عزيز عليك، رافقته فترة من أحلى

  • 25 يناير.. بين الثورة والمؤامرة

    في ظل ظروف صعبة تمر بها الأمة العربية، تأتي الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير التي غيرت وجه الحياة في مصر وتركت اثارها على المحيط

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • الحكومة الصينية تعاقب عجوز تبنت 39 طفلاً معاقاً

    اللطف لا يكافأ دائما! هذا ما أثبته المسؤولون الصينيون الذين عاقبوا سيدة تبلغ من العمر 65 عاما لتبنيها 39 طفلا من ذوي الإعاقات الجسدية والعقلية .

  • «آمنة سالم».. مرشدة سياحية بالفطرة

    للباحثين فقط عن الهدوء والسكينة والعزلة.. إلى من تتوق نفسه للهرب من ضغوط عمله اليومي المرهق، ما عليه إلا التوجه إلى

  • مقدونيا.. جنة البلقان

    مقدونيا هي مملكة الشمس والجبال والأنهار والبحيرات التي توفر للسائح مفهوماً جديداً بعيداً عن روتين الحياة اليومية. وإذا

  • قصة نائب هتلر الذي عاش في مصر ومات منتحراً

    أجواء البهجة تعم منزل التاجر الألماني ريتشارد رودولف هس، بمدينة زفتى بمحافظة الغربية، في الـ26 من أبريل 1894، والمنزل يكتظ بالمهنئين من أصدقائه المصريين، فاليوم يوم فرح واحتفال،

  • «دبي 360».. جولة افتراضية عبر نصف مليون صورة

    زيارة واحدة قد لا تكفي لموقع «دبي 360»، الذي تم تدشينه رسمياً أمس، فعدد معالم دبي التي ينضوي عليها الموقع كثيرة، وبالتالي فإن الجولات الافتراضية التي يمكن للمستخدم القيام بها داخل معالم دبي كثيرة، فهي تغطي نحو 1300 نقطة أو معلم في دبي..

تابعنا علي "فيس بوك"