في حال تخلي غالبية سكان الإمارة عن استخدام النقد

«فيزا»: 8 مليارات درهم سنوياً وفورات الدفع الإلكتروني المحتملة بدبي

كشفت دراسة حديثة لشركة فيزا العالمية Visa المتخصصة في تقنيات الدفع الرقمي عن أن تعزيز استخدام المدفوعات الإلكترونية في مدينة دبي، مثل مدفوعات البطاقات والهواتف المتحركة، يمكن أن يحقق وفورات للإمارة بنحو 2.2 مليار دولار (8.08 مليارات درهم) لصالح المستهلكين وقطاعي الأعمال والحكومة في الإمارة، وذلك ما بين أعوام 2017 و2032، ما يشير إلى ارتباط تعزيز المدفوعات النقدية بالتطور الاقتصادي والاجتماعي في الإمارة.

وبقصد بتعزيز المدفوعات أن يقوم 90% من سكان الإمارة بالتخلي عن استخدام النقد لصالح الدفع الإلكتروني في 80% من إجمالي تعاملاتهم أي أن تصبح دبي ضمن أكثر 10 مدن استخداماً للدفع الإلكتروني في العالم. ويصل إجمالي الوفورات التي يمكن أن تحققها 100 مدينة عالمية شملتها الدراسة إلى 470 مليار دولار.

نتائج

وتم الكشف عن النتائج الخاصة بدبي في الدراسة العالمية بالتزامن مع «شهر الإمارات للابتكار» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهدف تعزيز الابتكار عبر سلسلة مبادرات تنفذها مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص لاستعراض أبرز التطورات والابتكارات التي تسهم في تعزيز الرفاهية بين جميع أفراد المجتمع.

وتبحث الدراسة الأثر الاقتصادي لاستخدام المدفوعات الرقمية في العديد من المدن العالمية بما فيها دبي.

ولفتت الدراسة إلى أن تعزيز البنية التحتية للدفع الرقمي وانتشار استخدام الدفع الإلكتروني مقابل النقد بشكل أوسع يمكن أن يخفض كذلك تكلفة استخدام الدفع الإلكتروني بالنسبة للمستهلكين خصوصاً وأن 15% تقريباً من سكان الدولة غير مشمولين ماليين، أي غير قادرين على فتح حسابات مصرفية، وبالتالي غير قادرين على الحصول على بطاقات ائتمان.

وتأتي النتائج التي تم الكشف عنها في إطار الدراسة العالمية التي أجرتها «Visa» تحت عنوان «المدن غير النقدية: تحقيق فوائد المدفوعات الرقمية»، بالتعاون مع شركة «روبيني ثوت لاب»، بهدف إحصاء الفوائد الاقتصادية المحتملة التي ستحصدها 100 مدينة حول العالم في حال سعيها لتحقيق زيادة كبيرة في استخدام المدفوعات الرقمية عوضاً عن استخدام التعاملات النقدية.

ولا تهدف الدراسة إلى إلغاء التعاملات النقدية بل تسعى إلى إحصاء الفوائد التي ستحققها المدن التي تدخل «آفاقاً قابلة للتحقيق من انعدام التعاملات النقدية»، ويقصد بها توجه جميع سكان المدينة إلى استخدام المدفوعات الرقمية بمعدل يساوي معدل الاستخدام الذي يتبعه 10% من أكثر المستخدمين لهذه المدفوعات في تلك المدينة اليوم.

تحوّل

وقال شهباز خان، مدير «فيزا» في الإمارات خلال مؤتمر صحافي لاستعراض نتائج الدراسة: تقف دبي على عتبة التحول إلى مدينة متقدمة رقمياً، وفي ظل الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة لتحقيق أجندة «المدينة الذكية» في القطاعين العام والخاص، نتوقع لهذا التحول أن يحدث عاجلاً لا آجلاً.

وتكشف الدراسة أن المجتمع غير النقدي بوسعه تحقيق فوائد متميزة لاقتصاد الإمارة، وهنا يأتي دور فيزا التي تتمتع بمكانة عالمية في مجال الدفع الذكي، تتيح لها نشر التقنيات المالية الذكية وتعزيز استخدامها والارتقاء بمستويات الابتكار بالتعاون مع الحكومات والبنوك والتجار والمستهلكين لتحقيق هذه النقلة النوعية.

من جهته، قال ماجد الحجير، مدير أول السياسة العامة في «فيزا» في الشرق الأوسط: دأبت حكومة دبي على استشراف المستقبل وتبني تقنيات الدفع الرقمي، وتواصل في الوقت نفسه سعيها لبناء واقع لا يعتمد على التعاملات النقدية. وتأتي دراستنا لتحصي الفوائد التي تقدمها المدفوعات غير النقدية لدبي، كما أننا نواصل الابتكار والعمل كشريك استراتيجي للحكومة للمساهمة في تحقيق طموحات المدينة الذكية.

توصيات

وتقدم دراسة «المدن غير النقدية: تحقيق فوائد المدفوعات الرقمية» أكثر من 60 توصية لصنّاع السياسات لمساعدة مدنهم على تعزيز كفاءتها عبر تعزيز استخدام المدفوعات الرقمية.

وتشتمل التوصيات على تنفيذ برامج التوعية المالية التي من شأنها حث الأشخاص الذين لا يتعاملون مع البنوك على الانخراط في النظام المصرفي، وتطبيق برامج الحوافز لتشجيع الابتكار الرامي إلى توسيع نطاق تقنيات الدفع الجديدة، وإرساء منظومة مدفوعات آمنة مفتوحة الحلقة عبر مختلف شبكات المدفوعات وغيرها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon