«سوق دبي» يتراجع 0.23% و«أبوظبي» 0.06%

ضغوط الأسهم المحلية تتلاشى بإعلان النتائج والتوزيعات

تماسكت أسواق الأسهم المحلية في ختام تداولات، أمس، أمام ضغوط بيع أجنبية مع استمرار المخاوف المسيطرة على معنويات المستثمرين بسبب الخسائر الحادة للأسهم الأميركية بعد بيانات حديثة عن الوظائف عززت من احتمالات زيادة عدد مرات رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة عما هو متوقع هذا العام.

وتأتي تراجعات الأسهم التي استمرت للجلسة الثانية على التوالي وهبطت بالمؤشرات الرئيسة إلى أدنى مستوياتها في أسابيع على الرغم من تواصل إعلانات الشركات والبنوك عن أرباح سنوية قوية وتوزيعات أرباح سخية، فيما تشير التوقعات إلى تلاشي ضغوط البيع الحالية قبل نهاية الأسبوع مع ترقب الإعلان عن الأرباح والتوزيعات.

هبوط

وهبط سوق دبي بنسبة 0.23% أو ما يعادل 7.62 نقاط ليغلق عند 3378.14 نقطة، مسجلاً أدنى مستوياته منذ مطلع العام الحالي بضغط نزول أسهم «إعمار العقارية» و«الإمارات دبي الوطني»، بينما حد صعود «أرابتك» و«دبي للاستثمار» و«دبي الإسلامي» من وتيرة التراجع. ونزل سوق أبوظبي هامشياً بعدما فقد 2.62 نقطة أو ما نسبته 0.06% ليغلق عند 4581.94 نقطة، مسجلاً أدني مستوياته في ثلاثة أسابيع مع انخفاض أسهم «بنك أبوظبي الأول» .

و«أدنوك للتوزيع»، بينما استقر سهما «الدار العقارية» و«اتصالات». ووصلت السيولة الكلية في السوقين إلى نحو 346.5 مليون درهم بواقع 247.9 مليوناً في دبي و98.6 مليوناً في أبوظبي، وجري تداول 206.2 ملايين سهم، منها 171.4 مليوناً في دبي و34.7 مليوناً في أبوظبي، من خلال تنفيذ 4319 صفقة.

تماسك

وقال أيمن القصبي، مدير إدارة التداول بشركة جلوبال لتداول الأسهم والسندات، إن الأسواق المحلية استمرت في هبوطها لكنها نجحت خلال جلسة أمس، في التماسك نسبياً أمام ضغوط البيع التي توالت ضغوطها بسبب المخاوف من الخسائر الحادة للأسهم الأميركية بنهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف القصبي لـ«البيان الاقتصادي»: التراجعات التي تشهدها الأسواق المحلية غير مبررة خصوصاً وأنها تأتي في ظل موسم قوي لنتائج أعمال الشركات، إضافة إلى التوزيعات النقدية السخية المقترحة من قبل البنوك.ويرى القصبي أن حالة الترقب والقلق لا تزال مسيطرة على أداء الأسهم المحلية في ظل غياب القوى الشرائية خصوصاً في ظل الخسائر الحادة للأسواق الأميركية وعودة الهبوط في أسعار النفط لأدنى مستوياته في شهر تقريباً.

ضغوط

وتوقع القصبي تلاشي ضغوط البيع على الأسهم قبل نهاية الأسبوع الحالي وأن تستعيد الأسهم زخمها ونشاطها مستفيدة من توالي الإعلان عن نتائج الشركات والبنوك القوية، إلى جانب قوة ومتانة الاقتصاد الإماراتي، كما توقع عودة مشتريات الأجانب والمؤسسات بالقوة التي تسمح للأسواق عودة الانطلاق مجدداً.

واتجهت تعاملات الأجانب في دبي نحو البيع بعد مبيعات 147.3 مليون درهم مقابل مشتريات على نحو 116.12 مليوناً بصافي بيعي 31.24 مليوناً، ومال الاستثمار المؤسسي كذلك نحو البيع بعد مبيعات 98.26 مليون درهم مقابل مشتريات بنحو 90.49 مليوناً بصافي بيعي 7.77 ملايين.

عقود

فيما تباينت العقود المستقبلية في ناسداك دبي بعد تداول 14895 عقداً بقيمة 1.77 مليون درهم من خلال 15 عملية، وانخفضت عقود «الاتحاد العقارية» بنسبة 2.37% بينما ارتفع عقود «بنك دبي الإسلامي» 0.16%، وكانت عقود «الدار العقارية» مستقرة دون تغيير.

إفصاحات

* أعلن مصرف أبوظبي الإسلامي إنه سيعقد جمعيته العمومية السنوية 21 مارس المقبل، بعد الحصول على موافقة المصرف المركزي وهيئة الأوراق المالية، مبيناً أن اقتراح توزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 28.87 فلساً للسهم الواحد يخضع لموافقة المركزي.

*  يعقد مجلس إدارة شركة طيران أبوظبي اجتماعاً 13 فبراير الجاري لمناقشة نتائج 2017 ومقترح توزيع الأرباح وتحديد موعد الجمعية العمومية.

*  أفادت شركة أرامكس باستقالة حسين هاشم من منصبه كعضو مجلس إدارة في الشركة اعتباراً من أمس.

*  يعقد بنك دبي التجاري اجتماعاً غداً للمراجعة والموافقة على البيانات المالية لعام 2017.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon