العد التنازلي لتنفيذ ضريبة القيمة المضافة في مؤتمر ديلويت السنوي

استقطب المؤتمر السنوي لديلويت حول الضريبة في المملكة العربية السعودية كبار شركاء وخبراء ديلويت المختصين بالضرائب، بالإضافة إلى 300 مشارك من كبرى الشركات الدولية والإقليمية والوطنية من 11 إلى 13 ديسمبر 2017 في كل من الخبر والرياض وجدة.

وكانت ديلويت قد نظمت على مدى العقد الماضي المؤتمر الضريبي السنوي للشرق الأوسط لإطلاع المختصين والعملاء على المستجدات والأدوات الضريبية المحلية والإقليمية والعالمية. وكانت ديلويت قد عقدت المؤتمر المذكور خلال شهر مارس الماضي في دبي.

ومع اقتراب تاريخ عملية تطبيق ضريبة القيمة المضافة في كل من الإمارات والمملكة العربية السعودية في الأول من يناير 2018 ، ركز المؤتمر على عملية تنفيذ الضريبة غير المباشرة في البلاد. وتركزت المسائل الرئيسية التي تناولتها الجلسات حول ضريبة القيمة المضافة على الشركات التي تجهد لاستكمال التحضيرات للأول من يناير، حيث شملت توصیات بشأن إعداد التحضیرات النهائیة، وتحدید أهم مسألة للشركات التي لم تستعد بالكامل بعد، وإعداد أول إقرارات لضریبة القیمة المضافة، والتواصل مع سلسلة الإمداد وأصحاب المصالح الآخرین، ووضع قائمة مرجعیة للمسائل «المعلقة» وحلولها.

كما تبادل الخبراء رؤاهم حول التسعير التحويلي في عالم ما بعد تآكل القاعدة الضريبية ونقل الأرباح (BEPS) ، ومستقبل حركة الأيدي العاملة العالمية والمشهد الضريبي المتغير وتأثيره على الشركات المحلية والإقليمية.

وقال نعمان أحمد، الشريك المسؤول عن الخدمات الضريبية في ديلويت الشرق الأوسط: « التغيير هو الثابت الوحيد، وهو يشكل في أغلب الأحيان تحدياً، أما الطريقة التي نتعامل بها معه ومدى استعدادنا لتبنيه، فهي عوامل رئيسة تؤثر على النتيجة النهائية لما سنواجهه. وفي البيئة الضريبية العالمية اليوم، من المهم أن نكون قادرين على القيادة والاستمرار في ظل حالة عدم الاستقرار التي نشهدها. لذلك، تحتاج الشركات إلى الوضوح والتواصل والثقة بعملياتها وفريق عملها، وهذا بالضبط ما تهدف إليه مؤتمراتنا الإقليمية السنوية والأكاديميات الضريبية».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon