«أفايا» تؤكد عدم تأثر أنشطتها وموظفيها في دبي بإعادة الهيكلة المالية

أكّد نضال أبو لطيف رئيس شركة «أفايا» للأسواق الناشئة، التزام الشركة التام بخدمة كافة عملائها في الإمارات من القطاعين العام والخاص، مشدداً على أن أنشطة الشركة في الدولة والمنطقة، لن تتأثر بإعلان الشركة الأميركية المتخصصة بحلول وخدمات مراكز الاتصال والاتصالات الموحدة، عن إفلاسها في الولايات المتحدة في يناير الماضي.

لافتاً إلى أن مشاركة الشركة في «جيتكس»، مؤشر على أن الشركة، باقية وستبقى، وأن الشركة وظفت الشهر الماضي حوالي 20 موظفاً جديداً من جيل الشباب في مكتبها في دبي، وستصحبهم إلى سان فرانسيسكو الأميركية للحصول على التدريب والخبرة اللازمة.

وقال أبو لطيف في تصريحات خاصة لـ «البيان الاقتصادي»، إن محكمة الإفلاس في المقاطعة الجنوبية من مدينة نيويورك، قامت أول أمس بالتصديق على خطة خروج «أفايا» من الفصل الحادي عشر من القانون الأميركي لإفلاس الشركات، متوقعاً خروجها التام من الفصل الحادي العشر من قانون الإفلاس بنهاية ديسمبر الجاري.

لافتاً إلى أن عملية الإعلان عن عملية إعادة الهيكلة، تمت في دبي، من قبل الرئيس التنفيذي الجديد للشركة، في مؤشر على مدى أهمية الإمارات والمنطقة بالنسبة لأفايا.

وأضاف: لم تؤثر عملية إعادة هيكلة ديون الشركة التي بدأت في يونيو الماضي على أنشطتنا في دبي أو المنطقة، ولن تمس هذه العملية أياً من موظفينا، البالغ عددهم 200 في الإمارة، التي تعتبر أكبر مقرات الشركة خارج الولايات المتحدة، كما أننا نشكر جميع عملائنا في الإمارات، على ثقتهم الكبيرة بأفايا خلال تلك المرحلة الصعبة، ونقول لهم إن الشركة حققت، ولا تزال، أداء إيجابياً.

كما حققنا أرباحاً أكبر من المتوقع، وما حدث هو مجرد عملية إعادة هيكلة التي حملتها الشركة منذ شراء المستثمرين للشركة في 2008 بمبلغ 8 مليارات دولار، ويعود سبب ديون الشركة التي بلغت 6.4 مليارات دولار، إلى الفوائد التي تراكمت بسبب الفائدة على الرافعة المالية، التي تمت خلال عملية شراء حصص الشركة، واليوم ستسمح عملية هيكلة الديون، بتوفير 300 مليون دولار من الفوائد التي كانت تدفعها الشركة.

وأشاد أبو لطيف بالدعم الذي حظيت به الشركة خلال الفترة الماضية، من قبل المجتمع التقني من عملاء وشركاء وموظفين، مؤكداً على دورهم الحيوي في نجاح عملية التعافي.

محكمة

أقرت المحكمة اقتطاع قيمة الديون المترتبة على «أفايا» إلى ما يقارب النصف، بعدما كانت 6 مليارات دولار. وأقرت خطة الهيكلة المالية بتمويل الشركة بمبلغ 2.92 مليار دولار، مع إقراضها مبلغ 300 مليون دولار، وهو تمويل آخر مرتكز على الأصول المضمونة للشركة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon