أكدت عزمها على مواصلة مسيرة البناء والتطوير

جهات مالية رسمية تحتفل باليوم الوطني

نظمت عدة جهات مالية رسمية، أمس، احتفالات بمناسبة اليوم الوطني الـ 46 لدولة الإمارات.

وقامت وزارة المالية بتنظيم احتفالاتها السنوي بمناسبة اليوم الوطني في مقريها بإمارتي أبوظبي ودبي.

وعقدت هذه الاحتفالات بحضور يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية؛ وسعيد راشد اليتيم وكيل الوزارة المساعد لشؤون الموارد والميزانية، ومريم محمد الأميري الوكيل المساعد لقطاع الإدارة المالية، وبمشاركة خالد علي البستاني المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب، إلى جانب موظفي الوزارة والهيئة.

وتوجه يونس حاجي الخوري في الذكرى الـ 46 لاتحاد الإمارات العربية المتحدة، بأسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وقال الخوري: «انطلقت مسيرة الإمارات منذ 46 عاماً تقودها الرؤية الثاقبة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، وتدفعها عزيمة أبنائها لتتبوأ هذه الدولة الفتية أعلى المراتب العالمية، وتربطهم أواصر اللحمة الوطنية والإخاء، ويجمعهم هدف واحد يسعى إلى بناء مستقبل الإمارات، وتحقيق الرخاء والازدهار لمواطنيها».

إنجازات كبيرة

وأضاف: «حققت دولة الإمارات في سنوات قليلة إنجازات عجزت عنها الدول المتقدمة، والتي جاءت نتيجة للرؤية الحكيمة والاستشرافية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ولاتحاد أبنائنا وعملهم الدؤوب كيد واحدة نحو تحقيق التوجيهات الحكومية.

لقد علا صرح إماراتنا في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية، والثقافية والإنسانية، وعلى مختلف الصعد الإقليمية والعالمية، وستواصل هذه الدولة الغنية بشبابها وشعبها تعزيز مكانتها كمنارة للمحبة والتسامح في المنطقة والعالم».

واختتم: «مع احتفالنا بالذكرى الـ46 لقيام الاتحاد، نؤكد في وزارة المالية عزمنا على متابعة مسيرة البناء، والعمل وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة، ملتزمين برسالتنا في إدارة وتنمية الموارد المالية للحكومة الاتحادية بكفاءة وإبداع، وإعداد وتطبيق السياسات المالية الفاعلة، وتطوير العلاقات المحلية والدولية المتميزة لحماية وسلامة النظام المالي المحلي، بما يضمن تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة للدولة».

واستهل الاحتفال باليوم الوطني بعزف السلام الوطني، تلاه عرض موسيقي، ومن ثم استعراض فيديو خاص عن إنجازات الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، وصورة جماعية، واختتم الحفل في إمارة أبوظبي بجولة في معرض (صور من الأرشيف) للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في حين اختتم في دبي بجولة في معرض لمنتوجات المنشآت العقابية –دبي، وضم برنامج الحفل أيضاً مجموعة من المسابقات الترفيهية والثقافية، حيث قدمها الفنان الإماراتي علي التميمي، مع تقديم الأكلات الشعبية المتنوعة.

سوق أبوظبي

وأقام سوق أبوظبي للأوراق المالية احتفالية بمناسبة اليوم الوطني الـ 46 للدولة وسط مشاركة من العاملين في السوق. حضر الحفل راشد البلوشي الرئيس التنفيذي للسوق، وغانم حمد الظاهري نائب الرئيس التنفيذي للسوق، وعبدالعزيز النعيمي مساعد الرئيس التنفيذي للسوق، ورؤساء الإدارات ومديرو الأقسام وموظفو السوق وموظفو شركات الوساطة المعتمدة والمستثمرون. وتم تزيين مقر السوق بعلم الإمارات وشعار الاحتفالات «روح الاتحاد»، حيث بدأ الحفل بالسلام الوطني تلاه تقديم المأكولات الشعبية.

وأكد راشد البلوشي الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، أن الاحتفال باليوم الوطني الـ 46 يعتبر رسالة صادقة من القلوب إلى الوطن، ورسالة ولاء إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظة الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، واعترافا بجليل أعمالهم لدولة وشعب الإمارات منذ قيامها، وتعبيرا واضحا عن مدى التكاتف بين المواطنين والمقيمين على أرضه بجميع أجناسهم من أجل تأكيد قوة وشموخ اتحاد الإمارات وشهادة لحصاد الخير الذي تم زرعه في أرض إمارات الخير.

مسيرة الاتحاد

وأضاف إن مسيرة الاتحاد تشكل رحلة عمل وبناء مميزة ومهمة ومستمرة في تاريخ الدولة، حيث وقف فيها الإماراتيون جميعهم صفا واحدا يتحدون الظروف في سبيل وحدتهم، لذا من الواجب علينا أن نذكر ما تم بناؤه وما وصلت إليه دولتنا من تقدم وتطور على المستويات جميعها، وأن نحافظ عليه ونقدره وأن نفاخر بالتجانس الفريد من نوعه بين القيادة وأبناء الوطن، وذلك الالتفاف حول القيادة الرشيدة من إمارات الدولة جميعها.

ورفع الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي أسمى آيات الوفاء والتقدير بهذه المناسبة الوطنية الغالية على نفوس الجميع، إلى قيادة الدولة الحكيمة وشعب الإمارات، داعيا الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على الإمارات باليمن والخير والبركة والنماء والتقدم، وأن يحفظ الوطن وقيادته ويبقيهم ذخراً للوطن والأمة العربية والإسلامية.

وقال: لقد أضحى اليوم الوطني لدولة الإمارات مناسبة وطنية هامة، نقول فيها شكراً من أسعد شعب إلى قيادة الوطن، ونجدد من خلالها ومنذ ما يزيد على أربعة عقود تأكيدنا على المضي قدماً على نهج الآباء المؤسسين لتعزيز وترسيخ مؤسسات الاتحاد وحماية مكتسباته وإبراز الولاء والانتماء للوطن، وإعلاء القيم وإبراز الهوية الوطنية وتطوير آليات الأداء المؤسسي.

والعمل المنهجي وفق أسس علمية واستراتيجيات محددة، وصولاً إلى التميز والريادة والإبداع في تحقيق المزيد من الإنجازات النوعية في شتى المجالات، وإعلاء راية الوطن وشأنه، مستلهمين تراث الآباء والأجداد، ومتخذين من نوعية الحياة وجودتها ومقدار الرفاهية والتنمية وحكم القانون معايير لتقييم النجاح وقياس التقدم.

وختم حديثه قائلاً: نعاهد الله أن نواصل مسيرتنا بالمزيد من العزم والإصرار على بناء المستقبل الذي تتطلع إليه دولة الإمارات، والذي يرسخ الولاء للوطن وقيادته واحترام الدستور والامتثال للقانون والالتزام بقيم المجتمع. واحتفالنا بهذه المناسبة فرصة لكي نشكر الله سبحانه وتعالى، على ما أنعم به علينا من قيادة رشيدة لا تدخر جهداً في سبيل رفعة الوطن وتحقيق رفاهية وسعادة المواطن والمقيم.

أجواء تراثية في مالية الشارقة

نظمت دائرة المالية المركزية بالشارقة، صباح الاثنين، احتفالاً خاصاً لموظفيها وزائريها في مقرها الرئيسي، بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين، تضمن العديد من الفعاليات والفقرات التراثية الهادفة إلى تعزيز الروح الوطنية، وإبراز غنى الموروث الشعبي الإماراتي.

وقال وليد الصايغ، مدير عام دائرة المالية المركزية بالشارقة: «نهنئ قيادة وشعب دولتنا الحبيبة الإمارات، باليوم الوطني الذي يزيدنا فخراً بما حققته الدولة على مدى 46 عاماً من مسيرة تنموية حافلة بالإنجازات، قادت إلى ما نراه اليوم من نهضة حضارية، ورخاء اقتصادي، وتقدم في جميع المجالات».

وأفادت ريما الشامسي مدير إدارة الاتصال الحكومي، بأن فعالية هذا العام ركزت على الحرف والمهن الشعبية ومظاهر الحياة القديمة، من أجل ربط أجيال الحاضر والمستقبل بتراث الآباء والأجداد، وإظهار أهمية التراث في المحافظة على القيم الإماراتية الأصيلة، والوصول إلى الإنجازات الكبرى التي حققتها الإمارات على مدى أربعة عقود ونصف العقد الماضية.

وشملت الفعاليات ركناً خاصاً للحرف التراثية وخصوصاً صناعة التلي والحرف البحرية التي رافقت الصيادين خلال رحلاتهم في البحث عن اللؤلؤ وصيد الأسماك، إضافة إلى الفقرات الوطنية والتراثية والمسابقات، وقسـم الأكــلات والأطبــاق الشعبيــة.

وعبّر موظفو الدائرة ومتعاملوها الذين شاركوا في هذه الفعاليات عن فرحتهم باليوم الوطني الذي يزيدهم فخراً واعتزازاً بهويتهم الوطنية، ويذكرهم برؤية وحكمة القادة المؤسسين الذين وضعوا الأساس لدولة باتت اليوم واحدة من أفضل دول العالم وأكثرها تحقيقاً للسعادة، لمواطنيها وللمقيمين على أرضها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon