(ح 29) أميرة محمد تدعو إلى الاستخدام الأمثل لمواقع التواصل

مع وسائل التواصل الاجتماعي صارت مقولة "العالم تحول إلى قرية صغيرة" حقيقة واقعة؛ فالخبر بمجرد صدوره ينتشر في ثوان معدودات في كل مكان، وفئة الشباب والمراهقين تحديداً يلجؤون إلى استخدام هذه المواقع بشكل يومي من دون الوقوف على أهميتها والأخطار الناجمة عنها.. أميرة محمد الإعلامية في "مؤسسة أبو ظبي للإعلام" أرادت أن تشرح مفهوم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بالشكل السليم من دون الوقوع في شباك الأفكار الخاطئة والشائعات المغرضة، لتلقي محاضرة لطالبات الصف التاسع بمدرسة دبي للتربية الحديثة لمدة ساعة؛ شرحت خلالها التأثيرات الإيجابية والسلبية في مُستخدمي تلك المواقع.

أكدت أميرة أن وجود هاتف ذكي مع كل طالبة يعني امتلاكها لأدوات إعلامية، من خلال استخدام مصطلح "الصحفي المواطن" وأضافت "فإذا شاهدتن حريقاً في الشارع أو حادثة ما، أو سمعتن عن قضية وتداولتن أخبارها، وسارعتن بنشرها على مواقع التواصل، فأنتن بذلك تسهمن في صولها إلى أكبر شريحة من الناس، من دون التأكد من مصداقيتها وبذلك قد تعرض أنفسكن للترويج لشيء غير حقيقي، ومن ثم تؤثرن في المجتمع من حولكن"، وضربت لهن أميرة مثالاً عن إحدى الدعايات الإعلانية التي قامت في بريطانيا حتى يتم التصويت لخروجها من الاتحاد الأوروبي، والتي كانت تتضمن أن بريطانيا تنفق أموالاً تتعدى 350 مليون جنيه إسترليني على الاتحاد، في حين أنه يمكن الاستفادة من هذه الأموال لمصلحة الشركات الخاصة والحكومية من أجل توظيف الشباب، هذه القصة بعد مضي الوقت تم التأكد من أنها مجرد شائعة ولا تمت إلى الحقيقة بأي صلة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon