(ح 27) نايلة الخاجة ترسم وتلون مع أصحاب الهمم

لم تأتِ المخرجة نايلة الخاجة إلى "استوديو مواهب" لأصحاب الهمم بمفردها، بل اصطحبت معها فريق عملها، حتى يعيش بصحبتها تجربة قضاء يوم مع شباب يمتلكون مهارات عالية في الرسم والتلوين... هنا يمكنك أن ترى أسما تمسك بالقلم لترسم شخصيات كرتونية مختلفة تصنعها من وحي خيالها، أما عبدالله فتجد أعماله بين الأبيض والأسود، بينما علي يبدع في رسومات متعددة الألوان، كل هذه الأعمال الجميلة يطبعها "هوم سنتر" على منتجاته ويقوم ببيعها ليعود ريعها إلى هذا المركز، الذي يعتني بأصحاب الهمم بعد سن 18 خاصةً في ظل عدم توافر مراكز لهذه الفئة العمرية.

أمسكت الخاجة القلم والورقة وحاولت تقليد أسما، وكانت النتيجة رسم فتاتين أطلقتا على الأولى أسما والثانية نايلة، لتحتفظ الخاجة بهذه الصورة شاهدة على ذكرى جميلة استثنائية. أما عبدالله فأعربت له عن إعجابها بلوحاته وصفقت له هي وفريق عملها تشجيعاً له. نايلة ترى أن تعلم "أصحاب الهمم" للفنون يعمل على تعزيز ثقتهم بأنفسهم وبالمحيطين بهم، فضلاً عن تسهّيل اندماجهم في المجتمع وتوسيع آفاق تفاعلهم مع مختلف الفئات، وملء أوقات فراغهم بهوية محببة إلى قلوبهم، وتحقيق التكيف والاستقلال الذاتي وتنمية الشعور بالقيمة الذاتية والتوافق النفسي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon