متطوعون

  • (ح 21) "فخر الوطن" زهرة في بستان التطوع

    حرت بين أسماء عدة، فلم أجد أجمل من اسم "فخر الوطن" لتكون دولة الإمارات وسام فخر على صدورنا"؛ بهذه العبارة التي تفيض حباً لوطن لا تألوا قيادته في توفير العيش الرغيد لأبنائه، يشرح علي المازم، رئيس فريق "فخر الوطن" التطوعي سبب اختياره هذا الاسم للفريق التطوعي

  • (ح 20) لطيفة أحمد.. إماراتية تلبي نداء التطوع في رمضان

    في شهر رمضان المبارك، الكل يتسابق في ميدان التطوع إما بتنظيم فعاليات خيرية تخفف من آلام الناس أو تقديم يد العون والعطاء لكل محتاج.

  • (ح 19) "دو" فعاليات إنسانية تعزز روح التطوع والعطاء

    نحن في شركة "دو" نسعى إلى تنفيذ توجيهات حكومتنا الرشيدة في عام الخير، حيث نشجع على بث رسائل التطوع والعطاء"؛ بهذه العبارة اختصرت حميدة الخلصان، مدير إدارة الاتصال المؤسسي في "دو" دور الشركة في دعم المسؤولية الاجتماعية التي تقوم بها خلال عام الخير

  • (ح 18) إيمان الشحي.. للتطوع وجه آخر مع أصحاب الهمم

    تستمتع الإماراتية إيمان الشحي بالبذل وتراه جزءاً لا يتجزأ من المنظومة المجتمعية، وتسـعى لتقديم صور الخير والعطاء في كل مرة تشارك فيها بعمل تطوعي.

  • (ح 17) "الصاعقة التطوعي" رسائل توعوية في عام الخير

    تواصل الفرق والبرامج التطوعية نهجها في العطاء وفعل الخير دون مقابل، ومنها برنامج "الصاعقة التطوعي" الذي يهدف إلى نشر ثقافة التطوع كرسالة توعوية تعزز مبدأ المسؤولية المجتمعية لدى المتطوعين،

  • (ح 16) عادل بن راكان.. شاب إماراتي تفرّغ للأعمال التطوعية

    في كل مرة يشارك فيها الشاب الإماراتي عادل بن راكان، بعمل تطوعي يزداد حبه للعطاء دون مقابل، إلى أن أصبح التطوع كل حياته، فكل ما يهمه هو رسم الابتسامة على وجوه كبار السن والأيتام وأصحاب الهمم

  • (ح 15) مريم مفتاح.. إماراتية تهندس فعاليات التطوع

    على الرغم من عملها كمهندسة معمارية في إحدى الجهات الحكومية، إلا أنها كذلك تخصصت في التطوع الطبي، حيث انضمت الإماراتية مريم مفتاح، إلى فريق ساند منذ عام 2007 ولازالت إلى الآن تعزز خبراتها العملية ومهاراتها من خلال الانخراط في مجال التطوع.

  • (ح 14) "نور دبي" تضيء حياة المكفوفين بالأمل

    أضاءت حياة الملايين بنور البصر، أشعلت قبس الأمل في نفوس الناس دون تفرقة بين جنسية وأخرى، أو لون وآخر. همها الأول الإنسان أياً كان، تبحث عنه في كل مكان لتعيد له نور بصره الذي فقده أو كاد أن يفقده. إنها "نور دبي"

  • (ح13) شباب إماراتيون.. على خطى الخير

    شباب إماراتيون يعطون أكثر مما يأخذون، هم طلبة وموظفون يتطوعون لأجل الخير والبر، طمعاً في رضا الله وكسب الثواب وتحقيقاً للقيم الإنسانية عبر مشاركاتهم الفاعلة في العمل التطوعي.

  • (ح12) الهلال الأحمر الإماراتي.. قصص مؤثرة حول العالم

    تطوف العالم بحثاً عن مستغيث تمد له يد العون، أو غريق ترسل له طوق نجاة، أو محتاج تسعفه بحاجته، أو لاجئ تكون له وطناً؛ إنها هيئة الهلال الأحمر، التي لها في مكان حول العالم قصة هي بطلتها.

  • (ح11) مهرة آل علي.. فعل الخير لا يحتاج لعمر معين

    لا يحتاج فعل الخير لعمر معين ولا أية مقدمات، طالما أن التطوع يأخذ قالباً إنسانياً وأخلاقياً، في مجتمع أصبح تطوع الصغار والأطفال ليس بغريب، أمام تحفيز العائلة لهم وتشجيعهم للانخراط في الأعمال التطوعية

  • (ح10) إبراهيم كلداري: الشيخ زايد زرع فينا حب الخير

    "الخير في هذا البلد موصول، وضارب في أعماق جذوره" بتلك العبارة يلخص الدكتور إبراهيم كلداري، استشاري الأمراض الجلدية في جامعة الإمارات، الغرض من إعلانه يوم الخميس من كل أسبوع للاستشارات المجانية.

  • (ح9) شروق لشكري: التطوع بصمة خير في حياة الناس

    كغيرها من الشباب الطموح تحول عملها التطوعي من مجرد رغبة إلى ثقافة هادفة تدرجت مراحلها منذ الجامعة، إلى أن أصبحت مراسلة

  • (ح8) الهلال الأحمر الإماراتي.. يد الخير في عام الخير

    مع اللاجئين تجدها تخفف معاناتهم، وتقيم لهم خيماً ومدارس ومستشفيات، مع ضحايا العنف تبلسم جراحهم، وتغيث محتاجهم، وتساعدهم على عبور حزنهم. مع المتضررين من الزلازل والسيول والفيضانات، تأويهم، تطعمهم، تمسح دمعتهم. إنها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي؛ "يد الخير في عام الخير"

  • (ح7) لأجل الوطن.. كلنا حاضرين

    من منطلق رسالة إنسانية هادفة، وتحت شعار "كلنا لأجل الوطن متطوعين" يتخطى فريق "كلنا حاضرين" المعاني التقليدية للتطوع إلى تبني مجموعة من المبادرات والفعاليات التطوعية بجهود مجموعة من الشباب الإماراتيون

  • (6) دبي العطاء.. يد تغيث وأخرى تبني وتعلّم

    "دبي العطاء" بلا حدود، بلا مقابل، تبني، تعمّر، تعلّم؛ تعكس صورة حضارية لدولة الإمارات التي اتخذت من التسامح سلوكاً، ومن التعايش منهجاً، لتخاطب الإنسان في أي زمان ومكان،

  • (ح5) سفراء العطاء .. بسمة أمل على وجوه الناس

    يكثف عدداً من فريق سفراء العطاء التطوعية التابع لقسم الخدمة المجتمعية لنادي الشباب العربي على مدار العام باقة من البرامج والأنشطة والفعاليات الإنسانية الخيرية، التي تعزز ثقافة التطوع والمسؤولية الاجتماعية.

  • (ح4) إماراتيون في خدمة الإنسان

    عندما يكون الهدف الأول هو خدمة الإنسان لأخيه الإنسان، فالتطوع هنا يأتي نابعاً من القلب، يدعمه جهود صادقة لأشخاص كرسوا حياتهم للأعمال الخيرية ومساعدة الغير بلا مقابل.

  • (ح3) تجارب إنسانية مؤثرة لدبي العطاء في السنغال

    لا يوجد بلد على خريطة العالم، إلا وقد امتدت إليه يد "دبي العطاء"، التي لا تدخر جهداً في مساعدة كل الشعوب؛ إما بالإغاثة أو التعليم، أو الصحة.

  • (ح2) "نشامى الإمارات".. عيسى وميثاء ثنائية في الخير

    جمعتهما أهداف نبيلة، فتلاقا كل منهما على جسر الإنسانية، فكانا حلقة وصل بين الأخذ والعطاء، الغني والفقير، البسمة والدمعة. لا تكتمل سعادتهما إلا حين يشاهدان الفرحة في عيون الناس؛ هنا يثلج صدرهما، وتنفرج أساريرهما.

  • (ح1) متطوعو البيئة البحرية.. درع واقية ضد التلوث

    تراهم على الشواطئ، بين مرتديها، وفي أعماق البحار بين الأسماك، ليس للترفيه، وإنما لحماية البيئة وتنظيفها من المخلفات التي تتسبب في فقدانها أحد المكونات الأساسية لجمالها

Happiness Meter Icon