فقد إحدى ذراعيه و"الجليلة" أعادت له الأمل

كان، كما كل الشباب، يمارس حياته الطبيعية، يأكل، يقرأ، يمارس هوايته الرياضية، إلى أن تعرض لحادث أليم، فقد على إثره إحدى ذراعيه، وكاد أن يقع فريسة اليأس إلى أن طرق أبواب "مؤسسة الجليلة، التي أعادت له الأمل في الحياة وقضت على معاناة استمرت 15 عاماً.

شاهد على "البيان TV" الحكاية إلى النهاية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon