«أحزان لها تاريخ» وحكايات تعب لم تنتهِ

تعد رواية «أحزان لها تاريخ»، للكاتب الصحافي صلاح الفكي، إحدى الروايات التي تحمل بمعانيها الكثير من دلالات عنوانها حرفياً، فأحزان تلو أحزان منيت بها تلك البلاد التي عانت من نظم احتلالية وأخرى ظالمة.. وانقلابات تلو الأخرى تعصف بهذا الشعب المسكين عصفاً وتأكل من انتمائه لوطنه.

ونجد العمل شديد الارتباط بالواقع المرير، وعن حقبة واسعة من تاريخ السودان قبل الاستقلال وحتى أمد قريب، وربما لا يتناقض كثيراً وذاك البعيد. وكما ترتبط هذه الرواية ارتباطاً وثيقاً بالواقع مع كونها حكاية أدبية مميزة، لكن تظل نسيجاً واقعياً وليست محض عمل خيالي.

ويمتاز الفكي بأسلوب أدبي مميز مشوق ومثير نتبينه بجلاء في هذه الرواية التي صدرت أخيراً عن مؤسسة علوم الأمة للاستثمارات الثقافية في مصر، في 232 صفحة من القطع المتوسط.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon