شعر

رجاءات وآمال القصيدة قوارب عبور نهر الخراب

اتجاه مغاير في موضوعة الشعر والحروب، ينغمس فيه كتاب الشاعر علي جازو، الأخير: «ابتهالات»، الصادر عن منشورات المتوسط ـ إيطاليا. إذ اختار لنفسه ولقصيدته خطًا آخر، اعترف فيه بالخسران، وأراد لقصيدته أن تتجنب ادعاء القوة. وعليه، ذهبت نصوص مجموعته الجديدة إلى الخفوت. إلى الترجّي. ترجّي ما يتمنّى.

ويبدو أنه في مقاطعِهِ القصيرة الهادئة، ضمن كتابه، يتأملُ، فيأملُ، فيترجّى. إنهُ يعبرُ نهر الخراب بقارب الابتهال. إنهُ يعترفُ بالضعف ليقوى.

ولكنّ الحربَ ليست وحدها ما يشكل مضمون قصائد جازو الأخيرة، إنها الحياة، بكامل عريّها، بجمالها وآلامها، بطبائعها وناسها وأحجارها وحواسها. فهو يبتهلُ في ما يتمنى، في ما يرى ويفكّرُ ويحسّ. وقد صدق إذ أطلقَ على مجموعته هذا الاسم.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon