السلوك والتربية في علم النفس

يوضح كتاب «السلوك والتربية في علم النفس»، لمؤلفه صاحب الربيعي، الصادر عن دار الكُتاب ـ ستوكهولم- السويد، أنه لا يمكن عدّ الفرد ذا شخصية ثابتة طوال الوقت، لأنه كائن حي، يتأثر سلباً بعوامل المحيط الاجتماعي، أو إيجاباً، حيث تحفز رواسبه المتباينة الكامنة، أو تخمدها، ومن ثم؛ تتأثر آليات الجسد المختلفة المتحكمة بالسلوك، ليكون سلوك الفرد منسجماً مع قيم المجتمع، أو متعارضاً معها..

ويشير المؤلف إلى أن نتائج البحوث النفسية وتطبيقاتها العملية في انتزاع السلوكات غير السوية من وجدان المجتمع، أو غرس سلوكات معينة، ومن ثم؛ التحكم إيجاباً، بالأفراد والجماعات، أو سلباً، وسعت أوجه التخصصات العلمية والتطبيقية، اللتين يستدل خلالهما على أفضل السبل لتمرير توجهات معينة، أو حجبها عن المجتمعات، في اللاوعي، من دون الحاجة إلى استخدام العنف، وعلى نحو خاص، العمل على تجيير ولائهم إلى الدولة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon