ترأس اجتماع المجلس الأمني للتحضير لاستضافة الحدث

عبد الله المري: إكسبو 2020 دبي ملتقى الحضارات والثقافات

أكد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن معرض إكسبو الدولي 2020 يعد ذا أهمية اقتصادية وسياحية وثقافية، ويشكل ملتقى للحضارات والثقافات وتبادل المعرفة، ويؤكد قدرة دولة الإمارات عامة، ودبي خاصة، على استضافة مثل تلك الفعاليات الدولية، نظراً لامتلاكها البنية التحتية المتكاملة ذات المواصفات العالمية والكوادر البشرية الملمة بصناعة المعارض والسياحة، بالإضافة إلى ما تملكه دبي من مرافق عامة ومراكز تسوق ووسائل اتصال ومواصلات عالية الجودة وخبرة كبيرة في استضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الرياضية والاقتصادية الكبيرة، جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماع المجلس الأمني للتحضير لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2020 بحضور أعضاء المجلس.

فريق واحد

وأكد اللواء المري على أهمية العمل كفريق متكامل يتمتع باحترافية ومهنية أمنية عالية للحفاظ على المكتسبات والسمعة التي حققتها دولة الإمارات في جميع المجالات والتعاون والتنسيق بين كافة الجهات لإنجاح هذا الحدث العالمي الذي يضاف إلى رصيد الإمارات.

واستمع اللواء المري والحضور من نجيب العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي، لشرح متكامل عن معرض إكسبو وأهميته لدولة الإمارات، والدور الذي تلعبه معارض إكسبو على مدى التاريخ في تعزيز جهود التنمية المستدامة وتنشيط الجوانب السياحة والثقافية بين الدول، لافتاً إلى أن إكسبو 2020 دبي، ومن خلال شعاره الرئيس «تواصل العقول وصنع المستقبل»، وشعاراته الفرعية الثلاثة، «الاستدامة والفرص والتنقل» يدعم بشكل مباشر تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، مؤكداً أن دولة الإمارات نجحت في إنجاز العديد من المشاريع المتعلقة بالاستدامة، ومشاريع الطاقة الجديدة والمتجددة، حيث إن نحو 50% من الطاقة المستخدمة لمعرض إكسبو 2020 ستكون من خلال الطاقة المتجددة.

وتطرق العلي للحديث عن الفرص التي يوفرها إكسبو 2020 دبي، لافتاً إلى أن دولة الإمارات نجحت في استقطاب العديد من الشركات العالمية من خلال توفير بيئة عمل مواتية، حيث ستشارك نحو 180 دولة في إكسبو 2020 وسيستقبل المعرض نحو 25 مليون زائر.

خطط الاستدامة

من جانبه تحدث أحمد الخطيب، نائب رئيس شؤون العقارات، عن خطط الاستدامة وتطبيقها العملي على أرض الواقع، والأثرين المادي والمعنوي من خلال التعاون مع الشباب والمبتكرين والروّاد من الإمارات والعالم، مشيراً إلى أن تكنولوجيا المباني الذكية، وشبكة الطاقة الذكية، ستكملان ما يطلق عليها الاستراتيجيات السلبية لخفض استهلاك الطاقة.

تنسيق

تحدث محمد القاضي، مدير العمليات الفعاليات، ومحمد الهاشمي، نائب الرئيس لنظم المعلومات، عن الأنظمة الالكترونية والبنية التحتية والتحديات، في حين تناول عبدالله بن شاهين، مدير التشريفات، البروتوكولات والمراسم والتشريفات، وتطرق علي خليفة الغيص، نائب الرئيس للشؤون الأمنية، للإجراءات الأمنية، مشيراً إلى التنسيق المشترك بين اللجان المعنية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon