"صير بني ياس" تحتفي بولادة جديدة لـ" الطهر العربي" المهدد بالانقراض

شهدت جزيرة صير بني ياس، المحمية الطبيعية التي تطوّرها شركة التطوير والاستثمار السياحي، ولادة حيوان الطهر العربي المهدد بالانقراض في متنزه الحياة البرية العربية الذي يضم آلاف الحيوانات المتجولة بحرية..وبذلك وصل عدد حيوانات الطهر العربي على الجزيرة إلى أربعة حيوانات/اثنان من الذكور واثنتان من الإناث.

وأوضحت شركة التطوير والاستثمار السياحي أن هذا الانجاز جاء نتيجة للتعاون المثمر بين فريق الحماية البيئية وفريق العمليات في جزيرة صير بني ياس، وهيئة البيئة -أبوظبي، ومشغل الحياة البيئية والغابات، التي تتولى إدارة الحياة الطبيعية والعناية بالحيوانات في الجزيرة.

وأشار فريق العمليات بجزيرة صير بني ياس إلى أن فترة الحمل بأنثى الطهر العربي حديثة الولادة بلغت 4.5 شهر، وفور ولادتها، تبقى تحت رعاية مشددة من قبل أمها لفترة تتراوح بين ثلاثة إلى أربعة أشهر وتنخفض تدريجيا حتى تبلغ عامين ومن ثم تصبح أكثر استقلالية واعتماداً على نفسها في الحصول على الطعام.

وذكرت الشركة أن الفريق المعني وضع استراتيجية شاملة وفقاً للمبادئ التوجيهية الدولية المتبعة، من أجل ضمان تحقيق أهداف برنامج "التكاثر وإعادة التوطين" التابع للشركة، حيث جرى جلب الحيوانات من مركز البستان لتكاثر الحيوانات، وهي محمية طبيعية للحيوانات البرية غير ربحية تتخذ من الشارقة مقراً لها، كجزء من اتفاقية أبرمت مع جزيرة صير بني ياس، لتقيم في بيئة خاصة تحاكي بيئتها الطبيعية، والتي من شأنها أن تسهم في تهيئتها للعودة إلى الحياة البرية، ومن ثم التكاثر على أرض الجزيرة.

وأوضحت الشركة أنها تضع حماية البيئة في مقدمة أولوياتها، وتكرس جهودها من أجل الحفاظ على الحياة البرية والبحرية في أبوظبي ومحمياتها، ونحن نفتخر بتحقيق هذا الإنجاز من خلال عملنا الوثيق مع شركائنا في هيئة البيئة – أبوظبي، والمشغلين الأكفاء.

وأشارت الشركة إلى أن هذا الإنجاز يعتبر بمثابة ثمرة لرؤية الوالد المؤسس المغفور له  الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي سعى من خلالها إلى توفير بيئة برية تدعم جهود الحفاظ على أندر الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض والنباتية المحلية، وقد أسهم برنامج )التكاثر وإعادة التوطين( بالفعل في زيادة أعداد الحيوانات التي شارفت على الانقراض في جزيرة صير بني ياس.

يشار إلى أنه جرى إطلاق عملية تكاثر حيوان الطهر العربي للمرة الأولى في جزيرة صير بني ياس خلال نهاية التسعينات من القرن الماضي في إطار الحملة التي أطلقها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي تهدف إلى إعادة الحيوانات العربية الأصيلة إلى الحياة البرية.

ويعد حيوان الطهر العربي من فصائل الحيوانات الأصلية التي استوطنت سلسلة جبال حجر الواقعة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وهو حيوان ينتمي إلى فصيلة الثدييات ويشبه الماعز بجسم قصير ممتلئ. وقد تم إدراجه على اللائحة الحمراء للحيوانات "المهددة بالانقراض" وفقاً للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN).

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon