قيادات صحية:جهود محمد بن زايد ارتقت بالرعاية الطبية

أكدت قيادات في القطاع الصحي أن جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ارتقت بالخدمات الصحية في الدولة إلى مصاف الدول المتقدمة عالمياً.

وقال الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية والصحة العامة، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لم يدخر جهداً من أجل إسعاد شعبه وتوفير كافة متطلبات واحتياجات أبناء الوطن، وتحقيق الاستقرار لهم من خلال بناء علاقات متينة وقوية مع دول كافة دول العالم.

وأضاف أن مبادرة سموه لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم تعد من أكبر المبادرات الإنسانية لأنها تهدف للمحافظة على صحة المجتمع العالمي وتؤكد أهمية جهود الدولة وقيادتها الرشيدة لتحقيق الأمن الصحي العالمي من خلال منع انتقال الفيروس من باكستان وأفغانستان إلى دول أخرى.

وأوضح أن سموه سخّر جميع الإمكانات لبناء دولة متكاملة، حيث أنشئت مستشفيات متطورة تديرها مراكز طبية عالمية، وفرت على المواطن والمقيم عناء السفر للخارج بحثاً للعلاج.

رعاية

وقال الدكتور علي السيد مدير إدارة قطاع الخدمات الصيدلانية في هيئة الصحة بدبي، إن الأيادي البيض لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصلت إلى كافة بقاع الأرض، لافتاً إلى أن دولة الإمارات تعتبر رائدة في الجهود المبذولة في المساعدات الإنسانية ومحاربة الأمراض السارية ومن ضمنها شلل الأطفال الذي يهدد حياة أكثر من 450 مليون طفل.

وأضاف أن سموه استطاع ترسيخ مكانة الدولة عالمياً من خلال ترسيخ التميز والابتكار واستثمار الموارد بالشكل الأمثل لدفع عجلة التنمية المستدامة وتعزيز التنافسية في كافة القطاعات بما يحقق الريادة لدولة الإمارات، مؤكداً أن الدولة ما كانت لتحقق متطلبات التنمية المستدامة في فترة قياسية لولا رؤية ومتابعة سموه.

دعم

وأكدت الدكتورة موزة الشرهان رئيس جمعية الإمارات الطبية، أن الأطباء في الإمارات وصلوا بفضل الدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى أعلى المناصب العالمية، مشيرة إلى أن إجراء أول عملية على مستوى العالم باستخدام الذكاء الاصطناعي من قبل الدكتور جابر الخييلي، المبتعث من شرطة أبوظبي للدراسة في فرنسا يعد مفخرة للأمة العربية.

اهتمام

وقالت إن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لم يقتصر على الأطباء فقط، بل امتد إلى كافة شرائح المجتمع انطلاقاً من حرص سموه على تمكين الأسرة الإماراتية وتهيئة جميع المقومات وأسباب الحياة الكريمة لأفرادها، بغية ضمان استقرار المجتمع، وهذا ما يدل على اهتمام سموه بالتنمية الشاملة، من خلال تبني منهجية عمل، تتسق مع متطلبات المستقبل.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon