مسؤولون:محمد بن زايد قائد استثنائي ملهم لأبناء الإمارات

أكد مسؤولون أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوجيه رسالة شكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعبير صادق عن العرفان من قائد إلى قائد في ثنائية التميز والتفرد، مشيرين إلى أنهم ماضون في بناء الوطن والمضي قدماً نحو خريطة التميز الذي رسمت معالمها القيادة الرشيدة.

القلب النابض

وقال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي، المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعتبر القلب النابض لشباب الوطن، وخير قدوة لهم في القيادة والتفاني والعمل الجاد في خدمة الوطن، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وأشاد الأحبابي بالمبادرة الطيبة من قِبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوجيه الشكر إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على خدمات سموه الجليلة التي قدمها للوطن والمواطنين، باعتباره محوراً أساسياً من محاور القيادة الرشيدة، داعياً الله عز وجل أن يحفظهما، وأن ينعم عليهما بموفور الصحة والعافية.

واعتبر الأحبابي أن الدعم اللامحدود الذي أولاه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لقطاع الفضاء الوطني من خلال متابعته الحثيثة لما فيه خير ومصلحة الوطن، كان من بين أهم العوامل الأساسية التي جعلته القطاع الأكبر على مستوى المنطقة، وخير مثال للدول التي تسعى إلى إطلاق برامج فضائية متقدمة تهدف إلى خدمة البشرية.

خير عميم

من ناحيته، أشاد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بالدعوة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، باعتبارها تعبيراً حقيقياً للعلاقة الراسخة بين شعب الإمارات وقيادته الرشيدة، التي تحقق كل يوم مزيداً من الإنجازات لإسعاده ورفاهيته.

وأن شعب الإمارات بكامله يكنّ كل الاحترام والتقدير والمحبة والولاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لدوره الكبير، ومتابعته الحثيثة لمشكلات المواطنين، واحتياجاتهم والعمل على تلبيتها، أو متابعته لأحوال أبناء الدولة أثناء وجودهم في أي دولة في العالم، وتوجيهاته الدائمة بمتابعة أحوالهم، وتذليل أية عقبات تعترضهم.

من جانبه، أكد المهندس حسين ناصر لوتاه، المدير العام لبلدية دبي، أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوجيه رسالة شكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الرابع من يناير، لما قدمه وما زال يقدمه من أعمال وما بذله في سبيل هذا الوطن، هي تكريم صادف أهله، ومن أحق بهذا الشكر والتقدير أكثر منهما.

وقال: «جاءت كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤثرة ومعبرة، وأعطتنا الكثير من المعلومات التي لم نكن نعلم بها عن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد الذي يسخّر جل وقته وصحته وجهوده لأجل تنمية هذا الوطن والمواطن أيضاً، ولأنه يضمن للأجيال الحالية والمستقبلية العيش الكريم بل الرغيد أيضاً، ويحرم نفسه من النوم والإجازات والراحة لينعم شعبه بالهناء والأمان والعيش الكريم».

قائد استثنائي

أما مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، فقد تقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمناسبة الذكرى السنوية لتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي.

معرباً في الوقت نفسه عن امتنانه وتقديره لقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتخصيص الاحتفال بتولي سموه مقاليد الحكم في إمارة دبي، لشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تقديراً لجهود سموه في دعم مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تأتي امتداداً لمبادرات سموه الخلاقة.

القيادة الحقّة

وقال سعيد النابودة، مدير قطاع الثقافة والتراث في هيئة دبي للثقافة والفنون: «إن الرسالة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اختزل فيها سموه صفات القيادة الحقة لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فالقائدان شريكان في مسيرة انطلقت منذ اللحظات الأولى لإعلان والديهما المؤسسين عن ولادة دولة الإمارات العربية المتحدة، بدفع قاطرة الاتحاد نحو آفاق المجد والعزة، لتسجل فصولاً متعاقبة من التقدم والازدهار، للوصول بدولتنا الفتية إلى طليعة دول العالم.

إن شهادة الشريك لشريكه جاءت حافلة بالمضامين الخلاقة، تدعونا إلى إمعان النظر بها، ليس للتعبير عن مشاعر الشكر والامتنان فقط، وإنما للحرص الدائم على حسن الولاء للقيادة، وطيب الانتماء للوطن. إن هذه الرسالة، إن صدرت لقائد من نظير له، فإنها تدل على الطريقة التي ارتضاها أصحاب السمو رعاهم الله لخدمة الوطن، والدفاع عن كرامته، والحرص على مصالح الشعب، والأخذ بيد شبابه نحو قمم المجد والشموخ، ليجسدوا لنا كيف نخدم الوطن، وليزرعوا فينا قيم الرجولة والبطولة والفداء. دامت الإمارات، وحفظ الله قيادتها وشعبها المعطاء».

باني الإنسان

من ناحيته، قال عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء: «مما لا شك فيه أن يوم جلوس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، هو يوم عظيم لارتباطه بهذا القائد العظيم، ودائماً ما ترتبط الأمور العظيمة بالأسماء العظيمة».

وأضاف: «فكما أبدع قائد الإبداع والسعادة في طريقة احتفاله سنوياً بيوم جلوسه، فإنه أبدع هذا العام في اختيار موضوع الاحتفال والشخصية التي سيُحتفى بها في هذا اليوم، وها هو قائد السعادة يعلمنا في يوم جلوسه أحد أهم عناصر السعادة، وهي تقديم الشكر والامتنان لأصحاب الفضل، وقد اختار سموه شخصية عظيمة قدمت الكثير والكثير لشعب الإمارات والمقيمين على أرضها.

والكثير لشعوب العالم، وله يد بيضاء في كل بقعه في العالم، شخصية أسهمت في بناء الإنسان بكل أرجاء العالم، شخصية سهرت من أجل البناء والتنمية، شخصية لها بصمة تاريخية في محاربة الإرهاب ونصرة المظلوم وإعلاء كلمة الحق، شخصية ضربت أروع الأمثلة في الوفاء للشهداء ولأمهاتهم وزوجاتهم وأبنائهم، فلم يعد أبناء شهدائنا أيتاماً بوجوده».

نعم، إنه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، كيف لا وهو من تخرج في مدرسة حكيم العرب، المغفور له بإذن الله زايد، بتفوق واقتدار وامتياز، يفوق مرحلة الشرف، وها هو يكمل المسيرة على خطاه.

محمد البادي: مبادرة تعكس حكمة قيادتنا

أكد المستشار محمد بن حمد البادي رئيس المحكمة الاتحادية العليا أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن تخصص احتفالات شعب الإمارات هذا العام بذكرى تولي سموه مقاليد الحكم بإمارة دبي، للتعبير عن الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تعكس وبصدق حكمة ورؤية قيادتنا الواعية والرشيدة، وأواصر الأخوة القوية والإيثار، التي يقدمها قادة الإمارات للعالم، والمشاعر الصادقة التي تعد نموذجاً لوشائج المحبة التي تربط بين صناع نهضة الإمارات وعزها ومصدر فخرها.

وقال: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وهو يحتفي مع أبناء الإمارات وشعبها الأبي بعيد جلوس سموه، وبتلك المبادرة العظيمة والمعبرة لما يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأبناء الوطن.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon