راشد الشرقي: زايد خير من سعى بالخير

قال الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، أن يأتي عام 2018 «عام زايد» مقروناً باسم خير من أحببنا وأحبنا.. وخير من سعى بالخير مسعاه الكريم.. وخير من جاد وزاد.. فهذا يعني أن الأفق الذي نرنو إلى مكتنزات أحلامه سيورق ضياء لتكتمل أنشودة الوطن المزهر بالنجوم ورمزه طيب الثرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأضاف في تصريح بمناسبة بدء عام زايد، أن شعباً بناه زايد للعلا، قدره أن يكون شعب الذرى.. في عام زايد ترقى قيم الامتنان والشكر بأهليها لتساوق سمو روح بانيها..

مشيراً إلى أن العام الجديد وهو يفتح ذراعيه في أرض الإمارات مانحاً غير مدخر من السعادة شيئاً، لهو العام الذي سيحمل بكل شرف اسم زايد مباهياً به سالفات الأعوام ومقبلاتها في فرادة لن تتكرر وآصرة علاقة لن تنتج مثلها جدليات التاريخ بكل مستمداتها بين قائد وشعب.. بين أبناء وأب هكذا قررت العلاقة انتظامها في مسماها ليكون زايد عمراً تشرفنا به وحمدنا الله عليه وندعو اليوم له.

وقال الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي: «إننا مدعوون اليوم إلى أن نجعل من عام زايد منهاجاً تكرس له المراجعات والتمثلات والاستذكارات ووضعه موضعه المحلق لننظر تجربته ومنها نأخذ الدرس الأعظم في التواضع والكرم والإيثار ونكران الذات، لنجعل من عام زايد الدرس الأكبر ونخط عناوينه الكبيرة بمداد القلوب ويقظة الضمائر التي حرص على إبقائها طيب الله ثراه، يقظة، كيما تكتمل قصيدة التراحم بين أبناء شعب أخذه زايد للصدارة وبقي فيها ولن يتراجع عنها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon