6 ملايين درهم مبيعات مهرجان حتا للعسل

اختتم المهرجان الثاني للعسل في حتا فعالياته بتحقيق نجاح كبير، تمثل في بيع 14 طناً من العسل خلال خمسة أيام، بلغت قيمتها أكثر من ستة ملايين درهم، بإجمالي عدد زوار بلغ ستة آلاف زائر.

وأعرب المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي عن سعادته بالإقبال الجماهيري الكبير على المهرجان، والذي جاء في إطار خطة «حتا» التنموية الشاملة، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وقد تخلل المهرجان إقامة محاضرات توعية من قبل محاضرين من السعودية، والكويت حول الموضوعات المتعلقة بإنتاج العسل.

استبيان

وقال عمر المطيوعي رئيس مركز بلدية حتا المشرف على المهرجان: إن إدارة المهرجان أقامت استبيانات عدة للنحالين والجمهور كانت لديهم ملاحظات قيمة للغاية، وسوف يتم العمل عليها في المهرجان المقبل، ومنها أن تكون تمديد فترة المهرجان في الفترات المقبلة لوصول أكبر عدد من الزوار، لتعريفهم بالعسل وأنواعه وفوائده وزيادة عدد العارضين والإكثار من الأكشاك الخاصة بالبيع والعرض.

وأوضح أن من بين مقترحات الجمهور أن يتم عقد مزاد يومي في المهرجان لأفضل عسل ومشاركة النحالين من خارج الخليج، كما طالب الجمهور بعمل سحوبات لدخول المهرجان لكمية عسل، يشارك فيها كل العارضين، كما كشف الاستبيان عن الرغبة من الإكثار من الفعاليات المصاحبة للمهرجان، ودعوة الأسر المنتجة لتقديم منتجاتهم، إضافة إلى تقديم فقرات تصاحب وقت المهرجان مثل الفرق الشعبية.

ويتكامل «مهرجان حتَّا للعسل» مع بقية جهود ومبادرات بلدية دبي، للارتقاء بمستوى خدماتها في حتّا وتطوير المرافق والمواقع الترفيهية والسياحية فيها، نظراً لما تشكله هذه المنطقة من أهمية تاريخية وتراثية، والمساهمة في تعزيز موقعها مقصداً سياحياً ونقطة جذب قوية بالاستفادة من المقومات الطبيعية للمنطقة، فضلاً عن مساهمة البلدية في دعم الصناعات المحلية.

وتوفير فرص التسويق الملائمة لها، وبهدف توسيع دائرة النفع الاقتصادي لأهالي حتّا، وتعزيز مشاركتهم في عملية التطوير الشامل لمنطقتهم، ومساعدتهم على إطلاق كامل طاقاتهم، وتوظيفها بأسلوب مؤثر في تعزيز تنمية المنطقة، سيتضمن المهرجان مجموعة من الفعاليات العلمية الهادفة إلى إبراز صناعة عسل النحل كونه مشروعاً استثمارياً ذا جدوى اقتصادية مجزية.

وذلك من خلال دراسة الطرق المتطورة لتأسيس مرافق تربية النحل وإنتاج العسل، علاوة على إلقاء الضوء على الممارسات التي من شأنها زيادة الإنتاج ورفع تنافسية المشروع، والسياسات والخطط التسويقية التالية لعملية الإنتاج.

أنواع

وأتاحت فعاليات المهرجان المختلفة الفرصة للجمهور للمعرفة أنواع العسل، وطرق التمييز بينها، إذ شملت المنتجات المعروضة عسل السدر والشوكة والطلح، والسمر والسلم، والضهي، والقتاد، والصيفي، والسحاة، والبرسيم، والربيعين والحمضيات، التي يُمكن تمييزها من خلال درجة لونها ورائحتها، التي يحددها المصدر النباتي الذي يؤخذ العسل من رحيقه، وتعتبر بعض أنواع العسل نادرة، إذ تستخرج من أشجار تنمو في مناطق محدودة، وتزهر مرة واحدة في السنة.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon