نفق رقمي ينقل زوار القمة إلى المستقبل

جاء تصميم مدخل الفعاليات الرئيسية لقمة المعرفة 2017، مستلهماً من الثورة الصناعية الرابعة، التي تناقش القمة أبعادها وركائزها، كما تدرس عبرها مستقبل الإنسان الروبوتي والذكاء الاصطناعي في مجالات الإعلام والاقتصاد والصحة والتعليم والتكنولوجيا، وتحت شعار «مرحباً بالمستقبل» يدخل زوار القمة ضمن «الديجتال تنل» أو النفق الرقمي، ليجدوا أنفسهم أمام أهم ما يجب معرفته عن الثورة الصناعية الرابعة، مثل تنمية المعرفة حول زراعة الأقطاب في الدماغ، وتقنية النانوتكنولوجي، وأمن الفضاء الإلكتروني، والجراحة الرقمية، وقد استطاع النفق الرقمي أيضاً إثارة فضول عابريه، لاسيما وأنه يوجه إليهم دعوة للتعرف على الروبوتات سكان الأرض الجدد، والاطلاع على الوجه الحقيقي للأخبار الكاذبة.

إبهار

ويقول جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، لـ«البيان»: كان لا بد من إبهار المشاركين والزوار وإتاحة الفرصة أمامهم ليعيشوا أجواء السفر إلى المستقبل، عبر نفق رقمي مستوحى من الثورة الصناعية الرابعة، يكون بمثابة بوابة استثنائية إلى فعاليات قمة المعرفة 2017، ومن بينها: معرض جائزة الشيخ محمد بن راشد للمعرفة، ومعرض يرصد إنجازات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة خلال عشر السنوات الماضية.

رسالة

وتابع: يحمل النفق الرقمي في جوهره رسالة توعوية مهمة، وهي أن العالم يتغير بسرعة وأنه لا بد من الاستعداد للثورة الصناعية الرابعة، من خلال التسلح بالمعرفة والابتكار والتطبيقات التكنولوجية المستقبلية.

وأضاف بن حويرب: يعكس النفق الرقمي بتصميمه ومحتواه مسار الإمارات التنموي الجديد الذي قوامه الاستثمار في قطاعات المستقبل القائمة على إنترنت الأشياء والطباعة ثلاثية الأبعاد والاستشعار الذكي والذكاء الاصطناعي والروبوت والحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة، وغيرها من الابتكارات التقنية الحديثة والعصرية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon