10 آلاف أسرة مستهدفة بالمسح الصحي

أشاد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد للمراكز والعيادات بتعاون وتجاوب الشرائح المجتمعية التي وقع عليها الاختيار للمشاركة في المسح الوطني، مشيراً إلى أن فريق العمل الميداني المكون من 150 باحثاً وإحصائياً مرخصاً ومعتمداً من الجهات المختصة، يستهدفون 10 آلاف أسرة يقوم بالاتصال بالعينة العشوائية لتحديد واختيار الوقت المناسب لإجراء الاستبيان خاصة وأنه يحتاج إلى بعض الوقت.

وقال: إن الحملة انطلقت في جميع إمارات الدولة بتاريخ 28 أكتوبر وستستمر لمدة 6 أشهر، وتحظى بتجاوب سريع من قبل المواطنين والمقيمين، الأمر الذي يعكس الثقافة المجتمعية للسكان، لافتاً إلى أن الحملة تستهدف 4 فئات، هم: البالغون ممن أتموا سن 18، والنساء المتزوجات والأطفال ممن هم تحت سن 5 سنوات، وكبار السن ممن أتموا سن 60، وأن عملية اختيار الشرائح المستهدفة تمت بشكل عشوائي من قبل خبراء من الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

ويمكن أن تأخذ من الأسرة الواحدة المختارة للمسح ما بين 1 إلى 3 أشخاص، كل حسب الفئة العمرية له، ويجري المسح على 10 آلاف أسرة على مستوى الدولة، 40% مواطنون و60% مقيمون، وفقاً للمعايير المحددة من قبل منظمة الصحة العالمية، ويستهدف المسح الوصول إلى نتائج دقيقة بنسبة 95% على مستوى كل إمارة، والاستعانة بنتائج المسح في رسم السياسات والاستراتيجيات الصحية للمستقبل.

وقال إن المسح الوطني يهدف إلى تحديث قاعدة البيانات الصحية للسكان، وقياس مؤشرات الأداء الصحية، ودعم استراتيجيات التخطيط والسياسات الصحية وتعزيز قاعدة البيانات الصحية من خلال جمع معلومات ميدانية ذات منهجية معتمدة حول الواقع الصحي في دولة الإمارات بهدف تطوير السياسات والاستراتيجيات لتحسين جودة خدمات الرعاية الصحية من خلال قياس المؤشرات الصحية بما يسهم في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 ومستهدفات التنمية الشاملة 2030.

اقتصادات الصحة

ونوه أن المسح سيساعد على دراسة بعض المؤشرات المتعلقة باقتصادات الصحة، حيث توجد مجموعة من الأسئلة تدور حول معدل الإنفاق الفردي على الصحة، والأمراض التي تعاني منها العائلة والتاريخ العائلي للأسرة لتحديد الاحتياجات الصحية، والعمل على توفيرها، أو إيجاد البدائل المناسبة لها، عبر جمع معلومات ميدانية.

وبالتالي وضع الحلول المناسبة لها، إلى جانب دعم استراتيجيات التخطيط والسياسات الصحية على مستوى الدولة وجعلها أحد أهم المجتمعات الصحية في العالم، تماشياً مع رؤية حكومة دولة الإمارات 2021.

وقال: إن الوزارة قامت بتوزيع بطاقات تعريفية على أعضاء فريق المسح الميداني تحمل شعار الوزارة، حتى يسهل التعرف إليهم، وتجنباً لأي التباس.

وناشد الدكتور الرند جميع المواطنين والمقيمين بإعطاء معلومات دقيقة ومفصلة للفنيين لأن المسح سيستخدم من قبل الجهات المعنية بالتخطيط والاستراتيجيات وسيتم بناء عليه تحديد الأولويات للجهات الصحية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon