51 ألفاً من 55 دولة تقدموا للمشاركة

30 ألف متطوع يتأهلون لنهائيات «تحدي الترجمة»

صورة

تأهل 30 ألف متطوع للمرحلة النهائية لـ «تحدي الترجمة»، المندرج تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، من أصل نحو 51 ألف شخص تقدموا للتطوع في المبادرة من 55 دولة في العالم.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد أطلق «تحدي الترجمة» في سبتمبر الماضي لإنتاج 5000 فيديو تعليمي في مواد العلوم والرياضيات من رياض الأطفال وحتى الصف 12 بواقع 11 مليون كلمة في عام واحد.

وبلغت نسبة المتقدمين لترجمة المواد العلمية 50% من عدد المتقدمين الكلي، و21% للتعليق الصوتي، و12% لمونتاج الفيديوهات، فضلاً عن 17% للدعم الإعلامي. في حين سجل حاملو درجة البكالوريوس 52% من إجمالي المتأهلين، و10% لحاملي درجة الدبلوم، و16% لحملة الثانوية العامة و17% للماجستير، و4% لحاملي درجة الدكتوراه.

واحتلت العلوم العامة النسبة الأكبر من طلبات الترجمة بواقع 58%، تلتها الرياضيات بنسبة 16%، و13% للأحياء، و12% للفيزياء، و10% للكيمياء، و6% للجيولوجيا. وشكل المدرسون نسبة 21.1% من إجمالي المتأهلين للترجمة، وشكلت فئة الشباب 78% من إجمالي المتأهلين للمرحلة النهائية.

اختبارات

وقالت سارة النعيمي، مدير مشروع محمد بن راشد للتعليم الإلكتروني العربي: «أغلقنا في 8 نوفمبر الجاري مرحلة التقييم الأولي التي خضع لها جميع المتطوعين كل بحسب اختصاصه وذلك لتقييم إمكانياتهم وتقنياتهم التي تمكنهم من الانتقال لمرحلة الاختبارات التالية من التحدي».

وأضافت: «سيخضع المتأهلون الذين تجاوبوا مع مراحل التقييم الأولي لعدد من الاختبارات، بحيث سيتم اختيار الفريق النهائي للترجمة والذي سيخضع لدورات تدريبية تأهيلية قبل المباشرة بالمرحلة الأولى من الترجمة، وذلك لضمان جودة الترجمة والإنتاج النهائي للفيديوهات ومطابقتها للمناهج الدراسية المختلفة».

تميز

وإلى ذلك، تصدرت جمهورية مصر العربية قائمة المتطوعين بنسبة 21.5% من إجمالي المتطوعين، تبعتها الجزائر بنسبة 18%، ثم المغرب بنسبة 11.6%، والعراق بنسبة 8.9%، تلتها دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 6.4%.

ومنذ انطلاقته سعى «تحدي الترجمة» إلى استقطاب العديد من المتطوعين ومن مختلف الفئات من جميع أنحاء العالم العربي سواء بالترجمة أو مونتاج الفيديوهات التعليمية، فضلاً عن التعليق عليها أو تصميم رسوم الغرافيكس وأدوات المساعدة البصرية والفنية والتقنية من خلال التسجيل على الموقع الإلكتروني الخاص بمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

ويأتي تحدي الترجمة ضمن مشروع محمد بن راشد للتعليم الإلكتروني العربي، وبدعم من شركة نخيل العقارية، كمشروع رائد من نوعه لتعريب خلاصة المناهج العلمية العالمية، من خلال توفير محتوى تعليمي شامل ومتكامل في مجالي العلوم والرياضيات باعتبارهما من أهم روافد التطور الحضاري.

يشمل «تحدي الترجمة» تعريب 5000 فيديو تعليمي في عام واحد، ذلك بواقع 11 مليوناً و207 آلاف كلمة، بمعدّل 500 فيديو شهرياً، وبإجمالي عدد دقائق يُقدَّر بنحو 50 ألف دقيقة من مونتاج الفيديوهات، بحيث توفر حصصاً تعليمية تتناول مساقات مختلفة ضمن مواد العلوم كالفيزياء والكيمياء والأحياء والرياضيات والعلوم العامة، وفق خطة تعريب مدروسة تراعي الاحتياجات التعليمية للطلبة العرب في شتّى المراحل الدراسية.

وسوف تغطي الفيديوهات التعليمية المساقات الدراسية من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الـ 12، بالاستناد إلى مناهج تعليمية مميزة تتوخى أحدث وأرقى المعايير العالمية من حيث الأسلوب والمحتوى، شكلاً ومضموناً.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon