«كهرباء دبي» توقع مذكرتي تفاهم مع «مصدر» و«إي دي إف»

وقّعت هيئة كهرباء ومياه دبي، مذكرتي تفاهم مع شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، ومجموعة إي دي إف الفرنسية، لتعزيز التعاون المشترك في تطوير وتمويل وبناء وتشغيل وصيانة المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بقدرة 800 ميغاواط بنظام المنتج المستقل، ومذكرة ثانية بين الهيئة ومجموعة «إي دي إف» (EDF) الفرنسية حول عقد الخدمات الاستشارية للمحطة الكهرومائية لتوليد الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا.

وتعمل الهيئة على تنفيذ أول محطة توليد الكهرباء بالطاقة المائية المخزنة في منطقة الخليج بقدرة إجمالية تصل إلى 250 ميغاواط، وستستخدم المحطة المياه المخزنة في سد حتا مما يسهم في دمج واستخدام حصة أكبر من الطاقة المتجددة.

ويشمل عقد الخدمات الاستشارية كافة دراسات التصميم، والدراسات الهيدرو-جيولوجية، والجيولوجية، والبيئية، والجيو-تقنية، والحفريات العميقة، وتصميم الأنفاق المائية العميقة، والسد العلوي والمحطة الكهرومائية، وطرح مناقصة تزويد المواد للموقع، والإشراف على الأعمال الإنشائية والتركيب في الموقع والاختبارات في الموقع والتدشين.

حضر مراسم حفل التوقيع، بنجامين جريفو، وزير الدولة الفرنسي للاقتصاد والمالية، والمهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، حيث وقع المذكرة الأولى سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وجان برنار ليفي، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة في مجموعة «إي دي إف»، ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، فيما وقع سعيد محمد الطاير، وجان برنار ليفي المذكرة الثانية، وذلك خلال انعقاد منتدى الأعمال الإماراتي الفرنسي في جامعة زايد، بمدينة دبي الأكاديمية.

جهود

وقال سعيد محمد الطاير: يأتي توقيع مذكرة التفاهم انسجاماً مع توجيهات القيادة الرشيدة ممثلة بسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تشكل خارطة طريق مبادراتنا الطموحة ومشاريعنا التطويرية في قطاع الطاقة النظيفة.

وفي إطار جهودنا لتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071 ورؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 لرفع مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم، وتعزيز الاستدامة وإيجاد مجتمع السعادة وتحقيق تطلعات المواطنين والمقيمين في دبي، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لتوفير 7% من الطاقة في دبي من مصادر نظيفة بحلول 2020، و25% بحلول 2030، و75% بحلول 2050.

وحول مشروع المحطة الكهرومائية، قال الطاير: يأتي المشروع ضمن مشاريع الهيئة وفي إطار الخطة التنموية الشاملة لمنطقة حتا، التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وسيسهم هذا المشروع الحيوي الاستراتيجي في تنويع مصادر الطاقة، بالإضافة إلى الإسهام في تطوير منطقة حتا وتلبية احتياجاتها التنموية، والاجتماعية والاقتصادية والبيئية، كما سيسهم في تحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon