مركز دبي للإحصاء يطلق مسح القوى العاملة 2017

بدأ مركز دبي للإحصاء، بتنفيذ الأعمال الميدانية لمسح القوى العاملة في الإمارة للعام الجاري، والمقرر ضمن الخطة الإحصائية للإمارة، في إطار مشروع إحصائي وطني على مستوى الدولة، حيث يعمل مركز الإحصاء في أبوظبي، بتنفيذ المسح في أبوظبي، وتقوم الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء بتنفيذه في بقية إمارات الدولة.

وأوضح عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء، أن مسح القوى العاملة يهدف إلى التعرف إلى الواقع الميداني بشكل دقيق، وتوفير المدخلات المعلوماتية لحساب المؤشرات الإحصائية المرتبطة بالعمل، والبطالة، والخصائص الرئيسة للقوى العاملة لسكان الإمارة بمختلف فئاتهم وخصائصهم الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية.

حيث يعمل المركز على إصدار التقارير والمؤشرات الإحصائية الرسمية للقوى العاملة للإمارة بشكل دوري، وفقاً لأحدث المنهجيات والمعايير الإحصائية الدولية المعتمدة في هذا الشأن، بما يُمكّن صنّاع القرار والمعنيين بالتخطيط الاستراتيجي وراسمي سياسات سوق العمل والقطاعات المرتبطة به، كالتعليم، والتوطين، من توجيه خططهم وسياساتهم بشكل دقيق.

بيانات

كما أن نتائج المسح توفر قاعدة بيانات حديثة ودقيقة، تتيح الوصول إليها بشكل سريع ودقيق من قبل الباحثين وروّاد مجتمع الأعمال وغيرهم من الفئات المهتمة بمؤشرات القوى العاملة، حيث يتم نشر نتائج المسح بشفافية تامة، من خلال قنوات النشر الإحصائي الرسمية ومن خلال وسائل الإعلام.

وأشار إلى أن الخطة الاستراتيجية للمركز 2016 - 2021، استراتيجية متوائمة مع خطة دبي 2021، لتوفير الدعم المعلوماتي، في ظل التحول الاستراتيجي والنمو المتسارع، الذي تشهده إمارة دبي في كافة القطاعات، وعلى مختلف المستويات، لتوفير البيانات الإحصائية لمختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والديموغرافية على مستوى عالٍ من الجودة، وفي التوقيت المناسب، كما أنها متوائمة مع الخطة الإحصائية الوطنية للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، والتي يتم تنفيذها من قبل مختلف المراكز الإحصائية في الدولة تحت مظلة الهيئة.

وكشف المهيري أن مسح القوى العاملة، يغطي 4000 أسرة، منها 1500 أسرة إماراتية، و1500 أسرة غير إماراتية، بالإضافة إلى عينة من تجمعات العمال، وتشمل ألف عامل .

بطاقات تعريفية

من جهته، قال محمد الملا مدير إدارة المسوح والأطر الإحصائية بالمركز، إن فريق العمل الميداني بمسح القوى العاملة، سيستمر في أعماله حتى منتصف ديسمبر من العام الجاري، خلال الفترة المسائية من الساعة 4:30 عصراً وحتى الساعة 9:30 مساءً .

ويحمل الباحثون الميدانيون المنتدبون من المركز، بطاقات تعريفية سارية، تتضمن معلوماتهم، ويرتدون الزي الرسمي، وهو عبارة عن سترة باللونين الأحمر والرمادي، مؤكداً على ضرورة التأكد من ذلك قبل الإدلاء بأي معلومات لأي شخص، لافتاً إلى أن أي شخص لا تتوفر فيه تلك العناصر، لا يمثل المركز، ويمكن الإبلاغ عنه فوراً ما لم يقدم ما يؤهله لجمع البيانات الشخصية.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon