بحث مع ماكرون تعزيز التعاون ومجمل القضايا الإقليمية والدولية

محمد بن زايد: علاقة الإمارات وفرنسا قوية

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن علاقة دولة الإمارات العربية المتحدة، بجمهورية فرنسا قوية ومتينة وتاريخية وتزداد في كل مرحلة عمقاً ورسوخاً بفضل ما تحظى به من رعاية واهتمام من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وحرص سموه على الارتقاء بها إلى أفضل المستويات.

وبحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مع إيمانويل ماكرون رئيس جمهورية فرنسا الصديقة علاقات التعاون والصداقة بين البلدين ومجمل القضايا والتطورات في المنطقة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد بينهما أمس في العاصمة أبوظبي وحضره سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا في مختلف المجالات وسبل تعزيزها وتطويرها في ظل ما يربط البلدين من روابط صداقة متينة ومصالح استراتيجية مشتركة.

شكر وتقدير

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن شكره وتقديره للرئيس الفرنسي وحضوره لافتتاح متحف اللوفر أبوظبي الذي يعد أحد دعائم وركائز العلاقات المتطورة بين البلدين وعنواناً آخر من عناوين الصداقة والتعاون القائم بينهما.

وشكر سموه الحكومة الفرنسية وشعبها الصديق وكل العاملين الذي أنجزوا هذا المشروع العملاق على تعاونهم البناء وجهودهم المخلصة في تحقيق أحد المشروعات الثقافية والحضارية المتميزة على المستوى العالمي.

وأعرب صاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عن تقديره لالتزام قيادة وحكومة فرنسا بتوطيد أواصر العلاقات التاريخية بين البلدين وتعزيز روابط الشراكة الاستراتيجية بينهما والبناء على تاريخ التعاون الإماراتي الفرنسي الممتد.

تنسيق

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن اللقاء بالرئيس الفرنسي يشكل فرصة متجددة للحوار وتبادل الآراء والأفكار حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين، مشيراً سموه إلى أن التنسيق بين البلدين حول تلك القضايا والمستجدات الراهنة في المنطقة يسير بشكل يخدم الجهود المبذولة من الدول الشقيقة والصديقة من أجل إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

من جانبه، أعرب الرئيس الفرنسي عن سعادته بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة ومشاركته في افتتاح اللوفر أبوظبي والتباحث مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان حول القضايا والمسائل التي تهم الجانبين وفي مقدمتها التعاون المشترك في إطار تنامي وتطور العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف المجالات.

وأكد الجانبان مواصلة تعزيز العلاقات الثقافية والاجتماعية والتعليمية والاقتصادية وسعي البلدين المستمر لتعزيز وتطوير التعاون الثنائي ودعم العمل المشترك وتبادل التجارب والخبرات في المجالات كافة والاستفادة القصوى من فرص الاستثمار التي يتمتع بها البلدان في إطار ما يجمعهما من علاقات استراتيجية ونموذجية.

كما أكدا التعاون والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وبما يحقق السلام والأمن والاستقرار والخير للمنطقة. حضر اللقاء، معالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومعضد حارب مغيير الخييلي سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية وعمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا الاتحادية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon