«الأقدام السعيدة» تكافئ المتبرعين بأحذيتهم القديمة

يحرص فرع الهلال الأحمر في دبي على توسيع قاعدة شراكته مع الأفراد والمؤسسات والشركات الوطنية والعالمية، ومعها المنظمات الإنسانية، من أجل تعزيز قيم التراحم والتكافل ما بين الأفراد محلياً ودولياً، ودعم برامج الخير والعطاء التي ترعاها الإمارات في المجال الإنساني، لا سيما في عام الخير.

في المقابل، تتنافس مؤسسات وشركات القطاع الخاص على عقد مثل هذه الشراكات التزاماً بمسؤولياتها المجتمعية، ومشاركتها في البرامج والفعاليات والحملات الإنسانية وجمع التبرعات لمساعدة الفقراء والمحتاجين، وتقديم العون لهم، ورسم البسمة على وجوههم.

وفي هذا الإطار، أبرمت شركة شومارت للأحذية اتفاقية مع «الهلال الأحمر في دبي، أطلقت بموجبها حملة إنسانية اسمتها «الأقدام السعيدة» لجمع الأحذية القديمة من المتبرعين في جميع متاجرها بما في ذلك محلات «سنتر بوينت» من أجل منحها لأشخاص آخرين بحاجة ماسة لها نتيجة الفقر الذي يفتك بهم.

وبموجب الحملة، ستكافئ الشركة أول 2000 متبرع بأحذيتهم اليوم، بقسائم شراء أحذية جديدة بقيمة 100 درهم عن كل حذاء قديم، فيما سيحصل المتبرعون المتأخرون عن هذا الموعد على قسيمة شراء بقيمة 25 درهماً، وتمتد الحملة حتى الحادي والعشرين من الشهر الحالي.

وبحسب محمد الزرعوني مدير فرع الهلال الحمر في دبي، فإن شركة شومارت تضع الأحذية «المجموعةَ» من المتبرعين تحت تصرف «الهلال الأحمر» لتوزيعها على المحتاجين سواء داخل الدولة أو خارجها، مثلما تتبرع هي الأخرى بـ 5 آلاف حذاء جديد، و5 آلاف زوج جديد من الجوارب، لتوسيع دائرة المستفيدين من هذه الحملة التي تدعم أطفالاً كثر يذهبون إلى مدارسهم حفاة.

وأكد الزرعوني أهمية الشراكة مع القطاع الخاص لدعم الجهود التي يقوم بها «الهلال الأحمر» في جميع ميادين الخير والعمل الإنساني.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon