عبدالله المري: التواصل مع شرائح المجتمع يوفر الطمأنينة

أكد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي أهمية التواصل مع مؤسسات المجتمع التي تسهم في مواجهة التحديات في كافة المجالات، وتجعلها جزءاً لا يتجزأ من عملية تحقيق الأمن والاستقرار، مما يساهم في توفير الطمأنينة لمختلف شرائح وقطاعات المجتمع في دبي.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري لفريق الأزمات والكوارث في دبي، بحضور أحمد بن حميدان نائب مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي، واللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وباقي أعضاء الفريق.

واستعرض المجتمعون قرارات الاجتماع السابق وما تم تنفيذه منها، والجوانب المتعلقة باستعدادات الدوائر في مواجهة أي كارثة قد تحدث، لا قدر الله، كما وناقشوا آخر المستجدات الأمنية والشرطة في الدولة.

والجدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، وبصفته حاكماً لإمارة دبي، كان قد أصدر في شهر يونيو عام 2006 المرسوم رقم 22 لسنة 2006م بشأن إنشاء فريق إدارة الأزمات والكوارث.

وجاء في المرسوم الذي يتكون من (13) مادة، أن الفريق يكون برئاسة القائد العام لشرطة دبي، ويتولى الفريق حسب المادة الخامسة من المرسوم وضع الخطط المتوقع تطبيقها على كل أزمة أو كارثة يتوقع حدوثها على مستوى الإمارة، والتأكد من قيام جميع الجهات المعنية في إمارة دبي بتنفيذ خطط التدريب على السيناريوهات المحتملة والمقررة مسبقاً، وكذا تحديد المهمات المنوطة بكل من مساعدي رئيس الفريق وتحديد الآليات والتجهيزات والمعدات المطلوبة لمواجهة أي أزمة أو كارثة قد تحدث.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon