بموجب اتفاقيتين شهدهما سيف بن زايد

توفير بيئة تعلم آمنة وتطبيق مؤشر السعادة في «الداخلية»

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمس في رئاسة مجلس الوزراء في أبوظبي، بحضور معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة، توقيع اتفاقيتين لوزارة الداخلية، الأولى مع وزارة التربية والتعليم، والثانية مع وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ممثلة في برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة.

وهدفت مذكرة التفاهم الأولى بين وزارة التربية والتعليم من جهة، ووزارة الداخلية ممثلة بالقيادة العامة للدفاع المدني من جهة أخرى، لتعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الطرفين لتوفير بيئات آمنة للعمل والتعلم في المؤسسات التابعة لوزارة التربية والتعليم، ولضمان سلامة الطلاب والعاملين فيها.

وقاية

ونصت المذكرة على ضرورة تفعيل وتنظيم وتطوير سبل التعاون والتنسيق بين الطرفين في المجالات المتعلقة بالسلامة والوقاية من الحرائق في جميع المنشآت الإدارية والتعليمية التي تشرف عليها وزارة التربية والتعليم، وتنفيذ البرامج الوقائية التي تشمل الزيارات الميدانية للتفتيش والوقاية على هذه المباني ضمن برنامج زمني، وزيادة الوعي بإجراءات الوقاية والسلامة من أعضاء الهيئات الإدارية والتدريسية والطلاب.

ووقع مذكرة التفاهم اللواء جاسم محمد المرزوقي القائد العام للدفاع المدني، وعن وزارة التربية والتعليم المهندس عبد الرحمن محمد الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة.

وتهدف الاتفاقية الثانية بين برنامج الإمارة للخدمة الحكومية ووزارة الداخلية ممثلة بإدارة إسعاد المتعاملين بالوزارة إلى تطبيق مؤشر السعادة في مراكز إسعاد المتعاملين التابعة للوزارة كمرحلة أولى وتطبيق المؤشر في المرحلة الثانية على باقي قنوات تقديم الخدمة الذكية والإلكترونية لقياس سعادة المتعاملين في مختلف قنوات تقديم الخدمة وفقاً للمعايير والمواصفات المعتمدة من مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

كما تهدف لتعزيز التنسيق والتعاون بين الطرفين في مجالات تطوير الخدمات الحكومية ووسائل التدريب والدعم الفني، والاستخدام الأمثل لمؤشر السعادة، وتفعيل دور مشاركة المتعاملين في تقييمه بغية الحفاظ على جودة الخدمات وتطويرها والمساهمة في تعزيز الأداء المؤسسي.

ووقع الاتفاقية عن وزارة الداخلية اللواء سالم مبارك الشامسي الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة بالإنابة، وحصة عيسى بوحميد مساعد المدير العام للخدمات الحكومية والريادة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، عن برنامج الإمارات للخدمة الحكومية.

وحضر التوقيع العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالإنابة وعدد من ضباط وزارة الداخلية، ومن مسؤولي وزارتي التربية والتعليم وشؤون مجلس الوزراء والمستقبل.

تعزيز التنسيق الحكومي

وأكد اللواء جاسم المرزوقي القائد العام للدفاع المدني بوزارة الداخلية، أنه وفي إطار تعزيز التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية لرفع مستوى الخدمات المقدمة، يأتي تفاهمنا هذا مع وزارة التربية والتعليم، بهدف تعزيز إجراءات السلامة والوقاية العامة ورفع درجة الوعي والتثقيف لشريحة غالية على قلوبنا.

ومن جانبه قال المهندس عبد الرحمن محمد الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة: إن الاتفاقية تأتي في مسار تعزيز السلامة العامة والوقاية في المدارس وبهدف توفير البيئة الآمنة للطلبة، ونهدف للاستفادة من خبرات المتخصصين في أمور الدفاع المدني في رفع مستوى الثقافة العامة للطلبة في هذه المجالات والتي هي من صميم الجهد الأكاديمي وهدف من أهداف التعليم.

نهج متميز

أكدت حصة بوحميد أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتبنى نهجاً متميزاً في تعزيز العلاقة مع المتعاملين والتركيز على إسعادهم كمؤشر لجودة الخدمات الحكومية، ومواصلة تطوير مستواها، وخاصة في المجالات التي تتعلق مباشرة بحياة الناس. وبدوره قال العقيد ناصر خادم الكعبي مدير إدارة إسعاد المتعاملين بوزارة الداخلية، إن إطلاق مؤشر السعادة يؤكد حرص الوزارة على إسعاد المتعاملين من خلال توفير نظام ذكي يرصد مستوى سعادتهم بدقة يمكنهم استخدامه بشكل فوري وبسيط بالتعاون الوثيق مع برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة. وأشار إلى أن مؤشر السعادة هو وسيلة مستحدثة ومبتكرة لتقييم الأداء المرتبط بمؤشر هام وهو سعادة المتعاملين الذين هم المتلقي الأخير للخدمة والأقدر على تقييمها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon