حنيف حسن: المدنيون يتحملون عبء النزاعات المسلحة في المنطقة العربية

أكد الدكتور حنيف حسن القاسم رئيس مجلس إدارة مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي أن المدنيين يتحملون بصورة متزايدة عبء النزاعات المسلحة في المنطقة العربية.

وناشد القاسم المجتمع الدولي أن يكفل امتثال جميع أطراف النزاع لأحكامها بغية حماية أرواح المدنيين وفقاً للأحكام الواردة في اتفاقية جنيف بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب المعروفة عموماً باسم اتفاقية جنيف الرابعة، مشدداً على أن احترام القانون الدولي يجب أن يوجه تحركات المتحاربين في الصراعات المسلحة.

وأشار إلى أهمية أن يدين قادة العالم على نحو موحد الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية التي تؤثر على المدنيين بغض النظر عن مكان وقوعها. جاء ذلك في التقرير الذي أصدره المركز بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني واستعرض فيه الكوارث الإنسانية في مناطق النزاعات المسلحة وخاصة المنطقة العربية.

وأضاف القاسم أن الحرب في سوريا دخلت عامها السابع، وقد أثرت الكارثة الإنسانية فيها على ملايين الأرواح، حيث أُجبر أكثر من نصف السكان قبل اندلاع الحرب على الفرار، بمن فيهم 6.3 ملايين مشرد في الداخل و5.1 ملايين لاجئ يعيشون في مخيمات اللاجئين، وأُزهقت أرواح 450.000 مدني تقريباً.

وأوضح انه في الشأن العراقي، ووفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ولمركز رصد النزوح الداخلي، فقد نزح 3 ملايين عراقي على الأقل نتيجة للحرب الأهلية في العراق.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon