بدء تطبيق «الخدمات الذكية» لقطاع الجنسية والإقامة والمنافذ في عجمان

بدأت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب عجمان بتطبيق منظومة الخدمات الذكية لقطاع الجنسية والإقامة والمنافذ التي أطلقتها وزارة الداخلية مؤخراً وبشكل تدريجي، حيث يمكن للأفراد ومكاتب الطباعة البدء الفوري بالاستفادة من هذه الخدمات الذكية، التي تأتي ضمن جهود وزارة الداخلية في تطوير العمل بتقديم خدمات ريادية، وتتوافق مع توجهات الحكومة الاتحادية في تسريع تحقيق الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 منذ أن أطلقت المسرعات الحكومية.

وعملت الإدارة على التعريف بالمنظومة الجديدة لمكاتب الطباعة عبر ورش هدفت لضمان انسيابية تطبيق الحزمة الجديدة مع تدريبات مكثفة لموظفي الإدارة العامة على المنظومة الجديدة وطرق التعامل مع الطلبات الإلكترونية بالتنسيق مع شركة «تحالف الإمارات للحلول التقنية»، لضمان انسيابية تقديم الخدمات بشكل سلس وبطريقة ذكية.

بوابات إلكترونية

ويتطلب الآن على المتعاملين الكرام البدء بإنشاء حساب في البوابات الإلكترونية لخدمات الجنسية والإقامة والمنافذ، لتمكينهم من إدراج طلباتهم عن طريق مكاتب الطباعة المسجلة في نظام الخدمات الذكية عبر الموقع الإلكتروني: https:/‏‏/‏‏echannels.moi.gov.ae

وأكد العميد محمد عبدالله علوان المدير العام للإقامة وشؤون الأجانب عجمان حرص القيادة الشرطية على الارتقاء بمفهوم العناية بالمتعاملين من تحقيق الرضا إلى السعادة، الأمر الذي استوجب تكثيف الجهود لتطبيق منظومة تطوير إلكترونية متكاملة بهدف تسهيل الإجراءات على المتعاملين عبر تقديم خدمات قطاع الجنسية والإقامة والمنافذ للمتعاملين دون الحاجة لمراجعتهم مراكز الخدمة.

وقال إنه تم تسخير أحدث الممارسات الابتكارية لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين الذين يمثلون كل أطياف المجتمع، حيث تسهم منظومة الخدمات الذكية في تحسين رحلة المتعامل من خلال تخفيض زمن إنجاز الخدمات وإلغاء زمن الانتظار في حال تقديم الطلبات عبر مراكز الخدمة، ما يسهم في تحقيق السعادة والرخاء للمتعاملين، هذا فضلاً عن أن منظومة الخدمات الذكية تدعم تحقيق هدف حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة في تخفيض عدد المراجعين بنسبة 80%‏ بحلول 2018.

متطلبات

وأضاف العميد علوان قائلاً: «انتهت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب عجمان من تجهيز كل متطلبات إطلاق الخدمات الذكية لتوفير تجربة استثنائية للمتعاملين الطالبين لخدمات أذونات الدخول والإقامة، من ضمنها تنفيذ ورش تدريبية لمستخدمي نظام الجنسية والإقامة والمنافذ ومكاتب الطباعة لرفع قدرتهم على تلبية طلبات المتعاملين بأعلى مستويات الكفاءة والاعتمادية، وتقديم خدمات تحقق سعادة المتعاملين».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon