وقعت 16 مذكرة تفاهم مع كبرى الوكالات العالمية خلال 3 سنوات

الفلاسي: «الإمارات للفضاء» الأكبر في المنطقة بسواعد وطنية

وقعت وكالة الإمارات للفضاء 16 مذكرة تفاهم منذ نشأتها قبل 3 أعوام مع مختلف الهيئات والمنظمات الدولية والوكالات الفضائية العالمية، تشمل كافة نواحي التعاون، وفي مجالات عدة أبرزها الاستكشاف الفضائي والتبادل المعرفي، وذلك مع وكالات الفضاء الأميركية والفرنسية والروسية والجزائرية والصينية والإيطالية واليابانية والبريطانية والكورية الجنوبية وغيرها.

جاء ذلك خلال احتفال وكالة الإمارات للفضاء بالذكرى السنوية الثالثة على انطلاقتها، الذي أقيم برعاية الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي رئيس مجلس إدارة الوكالة، وبحضور أعضاء مجلس إدارة الوكالة، والدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي المدير العام للوكالة، إلى جانب عدد من الموظفين والمسؤولين الحكوميين، والأطراف المعنية والشركات العاملة والمُشغلة لقطاع الفضاء الوطني، فضلاً عن الشركاء المحليين والعالميين.

وقال الفلاسي: إن وكالة الإمارات للفضاء أصبحت اليوم أكبر وكالة فضائية تشرف على برنامج فضائي حديث ومتطور على مستوى المنطقة، وهو ما تحقق بسواعد وأيادٍ إماراتية أرادت أن يكون للدولة شأن كبير بين نظرائها من الدول المتقدمة التي تخوض غمار الفضاء وتحدياته.

وأكد أن الوكالة تقف اليوم على أعتاب مرحلة جديدة تدفع مختلف المشاريع والمبادرات ضمن البرنامج الفضائي الوطني قدماً نحو أهدافها الطموحة، مشيراً إلى أنها تتطلب تعاون جميع العاملين ضمن الوكالة بشكل خاص والقطاع على مستوىً أوسع، إلى جانب تعزيز المقدرات الحالية وتلك المستقبلية التي يملكها القطاع، سواء كان ذلك من حيث الارتقاء بمستوى مراكز الأبحاث والتطوير الفضائي، أو تلك المتصلة بالعامل البشري من خلال تأهيل الكوادر العلمية والتقنية المطلوبة لرفد المشاريع والمبادرات بمن هم قادرون على إنجاحها.

وأشار معاليه إلى أن الوكالة وصلت منذ انطلاقتها إلى العديد من النجاحات والإنجازات التي تحققت وفق أطر ومنهجية واضحة رسمت معالمها رؤية القيادة الرشيدة، حيث تتربع الوكالة بفضلها اليوم في مكانة بارزة بين أهم الوكالات الفضائية العالمية، وتحظى باحترام وتقدير مختلف المنظمات والهيئات الدولية ذات الصلة بقطاع الفضاء الإقليمي والعالمي.

ونوه معاليه بما أصبحت عليه الوكالة من مثال يحتذى به عالمياً، ومعياراً للدول الساعية لإطلاق برامج ومشاريع ومبادرات ووكالات فضائية طموحة، وفي ترجمة الرؤى والاستراتيجيات والخطط الحكومية لتشكيل منظومة متكاملة تُسهم في تطوير قطاع حيوي يقدم مساهمة بارزة إلى مختلف القطاعات الحيوية الأخرى في الدولة.

طابع تذكاري

وشهد الحفل إطلاق طابع بريدي تذكاري خاص بمناسبة ذكرى التأسيس بالتعاون مع مجموعة بريد الإمارات، حيث يسلط الضوء على إنجازات الوكالة خلال الفترة الماضية، ويتألف الطابع الذي سيتوفر بمبلغ 3 دراهم من خلفية سوداء مبتكرة ترمز للفضاء الخارجي، كما تضم كوكب المريخ ومسبار الأمل الذي سيبدأ مهمته لاستكشاف الكوكب عند إطلاقه في العام 2020.

وقال المدير العام للوكالة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي: إن الطابع يهدف إلى إبراز أهمية الإنجازات والنجاحات المتميزة التي حققتها الوكالة منذ تأسيسها ومسيرة التألق المؤسسي التي تمتعت بها خلال هذه السنوات القصيرة من عمرها، وهو مصدر فخر لجميع الموظفين والمهندسين العاملين في الوكالة كونه يخلد هذه الإنجازات التي لعبوا دوراً كبيراً فيها.

وأشار الأحبابي إلى أن الطابع يدل على طموحات وجهود الدولة التي تقودها الوكالة لاستكشاف كوكب المريخ الذي يعد عنواناً للمرحلة المقبلة من الاستكشاف الفضائي للدولة، وهو ما يتجلى بصورة واضحة في المشاريع الطموحة الرامية إلى استكشاف الكوكب الأحمر التي أطلقتها الدولة مثل مشروعي «مسبار الأمل» الذي سيبحث في أسباب تلاشي الغلاف الجوي للكوكب و«المريخ 2117» الذي يتضمن بناء أول مستوطنة على سطحه بعد مئة عام.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة، عبدالله محمد الأشرم، أن مجموعة بريد الإمارات درجت على إصدار طوابع بريد تذكارية لتأريخ المناسبات والأحداث الهامة، من ضمنها هذا الطابع الذي يحتفي بالذكرى السنوية الثالثة لتأسيس وكالة الإمارات للفضاء حيث إنه سيتوفر في جميع مكاتب بريد الإمارات في إصدار واحد بقيمة 3 دراهم مع مغلف اليوم الأول للإصدار.

موقع إلكتروني جديد

وشهد الحفل أيضاً إطلاق الوكالة لموقعها الإلكتروني الجديد، الذي صمم بشكل حديث يتضمن تقنيات تفاعلية عصرية، ليعكس هوية الوكالة ويوضح رسالتها من خلال أقسامه المتنوعة التي يمكن تصفحها بشكل سهل، تماشياً مع المكانة المتميزة التي وصلت إليها الوكالة والمرحلة المقبلة من عملها وسمعتها العالمية بين نظيراتها.

وأشار الدكتور محمد الأحبابي إلى أن الموقع الجديد كان ضرورة في هذا الوقت الهام من عمر الوكالة، وذلك بالنظر إلى التوسع الملموس في الخدمات والمبادرات التي تقدمها، سواء من حيث الأنشطة الفضائية، أو تنظيم القطاع على المستوى الوطني، أو على الصعيد التعليمي، حيث يؤكد هذا الموقع على انتقال الوكالة من مرحلة التأسيس ووضع الدعائم إلى وكالة راسخة تقود برامج فضائية وطنية طموحة وتتمتع بمكانة مرموقة على المستوى الدولي.

ويوفر الموقع لزواره إمكانية الاطلاع على جهود الوكالة على صعيد العلوم والتكنولوجيا والأبحاث والتطوير، وعلى صعيد وضع الإطار التنظيمي لقطاع الفضاء والوطني من خلال توفير معلومات كاملة عن السياسة والاستراتيجية الوطنية للقطاع، إلى جانب قانون الفضاء والتشريعات الفضائية المستقبلية.

إنجازات

نجحت وكالة الإمارات للفضاء خلال السنوات الثلاث الماضية في النهوض بالقطاع الفضائي على المستوى الوطني وتشكيل ملامحه وأطره التشريعية والقانونية، ويبرز ذلك من خلال إصدار السياسة الوطنية لقطاع الفضاء في دولة الإمارات التي وضعتها، وذلك بعدما اعتمدها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في شهر سبتمبر من العام 2016.

اعتراف

نجحت وكالة الإمارات للفضاء في الحصول على الاعتراف من مختلف الهيئات والمنظمات الدولية والوكالات الفضائية العالمية على مستوى العالم والعالم العربي، إضافة إلى حصولها على عضوية أهم المنظمات العالمية ضمن قطاع الفضاء العالمي، كان آخرها عضوية «الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية» التي حصلت عليها في سبتمبر الماضي، ولتضاف إلى القائمة البارزة من المنظمات التي نالت عضويتها مثل «اللجنة الدولية لاستكشاف الفضاء» وغيرها.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon