أكد خلال لقاء مع بوتين في موسكو تطلع الإمارات إلى دور روسي فاعل وبنّاء

محمد بن زايد: تحديات المنطقة معقدة غير مسبوقة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات حريصة على التشاور مع روسيا الاتحادية في القضايا والأزمات الإقليمية والدولية، وتتطلع إلى دور روسي فاعل وبنّاء في تحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط، في ظل المنعطف الحرج الذي تمر به المنطقة، وتعاني فيه الكثير من المخاطر والتحديات المعقدة وغير المسبوقة.

وجدّد سموه، خلال لقائه في موسكو أمس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت في العمل على دعم أسس الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم، من خلال التعاون الإيجابي مع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة والمؤثرة، ومن ضمنها روسيا الاتحادية.

وبحث الجانبان علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة سوريا وليبيا، ومكافحة الإرهاب، وأعلنا نية البلدين دراسة إضفاء طابع الشراكة الاستراتيجية على العلاقات الإماراتية الروسية.

ورحب بوتين بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، مؤكداً تميز العلاقات بين البلدين وتطورها. وقال إن هناك اهتماماً كبيراً بتعزيز العلاقات مع دولة الإمارات، موضحاً أنها مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، ومشيراً إلى أهمية مناقشة تطورات الأوضاع في المنطقة وأهم خطوات مكافحة الإرهاب.

لقراءة أخبار أخرى إضغط هنا

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon