تُلبي الاحتياجات الجغرافية وتحقق سرعة الاستجابة للبلاغات

6 مراكز جديدة لشرطة دبي ذكية وخضراء

كشف اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، عن 6 مشاريع لمباني مراكز شُرطية جديدة، ستكون ذكية بالكامل وستحتوي على أحدث التقنيات التكنولوجية على مستوى العالم والخاصة بالعمل الشرطي، إضافة إلى أنها تلبي المعايير الدولية في المباني الخضراء، وتراعي المواصفات البيئية والصحية اWلسليمة، كما انها مراقبة بنظام متطور من الكاميرات الذكية ونظام الامن والامان الاحدث عالميا، بتكلفة تقارب 291 مليون درهم.

واشار المزينة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد امس بحضور اللواء محمد سعيد بخيت مدير الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات، والعميد المهندس عبدالله بن دلموك مدير إدارة الهندسة، والعقيد محمد راشد عبد الله مدير إدارة المراسم والتشريفات، إلى ان هذه التوسعات الجديدة ستلبي احتياجات الجمهور في مناطق جغرافية متعددة داخل الإمارة، وستحقق الهدف الاستراتيجي لشرطة دبي في سرعة الاستجابة للبلاغات والوصول إلى أماكنها بسهولة.

الخوانيج والعوير

وقال المزينة إن مركزي الخوانيج والعوير من المراكز المستحدثة في دبي، والأربعة المتبقية سيتم إحلالها مكان المباني القديمة لتصبح متوافقة مع المتطلبات العصرية الحديثة وهي بردبي، حتا، الهباب والفقع، وستلبي جميع المشاريع استراتيجية حكومة دبي وشرطة دبي في العمل الذكي الكامل، فضلاً عن تلبية الاحتياجات المستقبلية للإمارة.

وبين أنه من المتوقع أن يتم تنفيذ مراكز الشرطة خلال عامين، وذلك وفق برنامج زمني وخطة عمل تم إعدادها لهذا الغرض، مؤكداً أن مباني مراكز الشرطة ستحتوي على أقسام متعددة منها التسجيل الجنائي، والتسجيل المروري، والتحريات والمباحث الجنائية، وتوقيف للرجال وآخر للنساء، ومكاتب إدارية ومستودعات، ومبنى خدمات، ومواقف لسيارات الإنقاذ والعاملين في المراكز.

الاهتمام بالمراجعين

ولفت المزينة إلى أن أعمال إنشاء المراكز تخضع لمعايير عدة يتم بموجبها تحديد الموقع الأنسب والمساحة اللازمة، وذلك استناداً لمقدار الكثافة السكانية المتوقع أن يخدمها، وحجم المنطقة بهدف تحقيق زمن استجابة سريع.

وأكد اهتمام شرطة دبي البالغ بالمراجعين، وذلك من خلال تخصيص جميع متطلباتهم بمراكز الشرطة الجديدة وتوفير احتياجاتهم من مناطق انتظار وموظفين قائمين على إنجاز جميع معاملات الزائر بمنطقة مركزية، إضافة إلى توفير كاونترات للخدمة السريعة التي يتم من خلالها إنجاز المعاملات وفق مواعيد يتم حجزها بصورة مسبقة باستخدام تطبيقات شرطة دبي الذكية، مشيراً إلى أن شرطة دبي تولي ذوي الإعاقة اهتماما خاصا من خلال تخصيص المرافق لخدمتهم والعمل على ملاءمة المباني لاستخدامات تلك الفئة من المراجعين والموظفين.

مركز بردبي

واوضح المزينة أن أول المشاريع هو مركز شرطة بردبي، وهو في مرحلة التعاقد مع الاستشاري من أجل تنفيذه على أرض الواقع خلال العام المقبل، مشيراً إلى أن المشروع عبارة عن إحلال مبنى جديد للمبنى القديم الموجود حالياً بالقرب من منطقة المركز التجاري وبرج الشيخ راشد، مشيرا الى ان المركز الحالي قديم بُني منذ سبعينيات القرن المنصرم، وأصبح غير متوافق مع المتطلبات الحديثة خصوصاً فيما يتعلق باحتياجات المكاتب والخدمات الذكية، أما المبنى الجديد فسيراعي هذه الاحتياجات وسيوفر بيئة عمل خضراء وموفرة للطاقة وتحتوي على كافة الشروط الصحية.

حتا والهباب

ولفت القائد العام لشرطة دبي الى أن المشروع الثاني هو مركز شرطة حتا وسيتم إحلاله مكان القديم لتحقيق الأهداف السابق ذكرها في مركز بر دبي، فيما الثالث هو مركز شرطة الهباب، وسيتم أيضاً إحلاله مكان القديم الذي هو حالياً عبارة عن مخفر، ما يعني ترقيته ليصبح مركزاً شرطياً.

ونوه بأن المشروع الرابع بناء مركز شرطة الخوانيج وهو مُستحدث في المنطقة، فيما المشروع الخامس هو مركز شرطة الفقع وهو إحلال للمبنى القديم، وأما الأخير فهو مركز شرطة العوير وهو مستحدث يراعي متطلبات المنطقة التجارية والسوقية.

نظام BMS

وافاد المزينة بأن جميع المشاريع السابقة تدار بطريقة ذكية حيث تحتوي على نظام إدارة المباني «BMS»، وهو نظام يتحكم في مجموعة من الأنظمة الأخرى المستخدمة، كنظام التكييف والإضاءة، ونظام التخزين المؤقت للطاقة لضمان استمرار الكهرباء وحفظ البيانات في حال حدوث انقطاع مفاجئ، ونظام مكافحة الحرائق.

وتابع أن نظام «BMS» يمكن شرطة دبي من مراقبة الأنظمة العاملة في جميع المراكز الشرطية، والتأكد من كفاءتها وعدم انقطاع الخدمات عنها، بهدف الاستمرار في تلبية احتياجات الجمهور، مشيراً إلى أن مراكز الشرطة الجديدة والمبنية حالياً أيضاً، تحتوي على نظام «CCTV» وهو نظام المراقبة الداخلية للكاميرات، ويتيح الاشراف على المراكز بطريق ذكية ومُسيرة، مبيناً أن هذه الأنظمة كافة متوفرة حالياً في 13 مركز شرطة في جميع أنحاء الإمارة.

نجم الطاقة

أكد المزينة أنه تم تصميم المباني بطريقة تساهم في تقليل البصمة الكربونية، وتساعد على ترشيد استخدام الطاقة عبر الإضاءة الموفرة والسخانات الشمسية وغيرها من الميزات ذات المواصفات العالمية، موضحاً أن المراكز الجديدة ستطبق خدمة «نجم الطاقة» وهي خدمة من شركة اتصالات، توفر لشرطة دبي مؤشرات حول كمية الاستهلاك في مختلف المباني ما يتيح التحكم فيها عن بعد من قبل الإدارة العامة للخدمات والتجهيزات باستخدام نظام خاص بذلك.

بلاغات جنائية ضد الشباب المتهورين على الطرقات

أكد اللواء خميس مطر المزينة انه سيتم اتخاذ اجراءات صارمة بحق الشباب المتهورين على الطرقات او في أي مكان عام داخل دبي، مشيراً الى انه سيتم فتح بلاغات جنائية ضد هؤلاء الاشخاص الذين يعرضون حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

وندد بالواقعة الاخيرة لاحد الشباب الذي قام بالاستعراض بمركبته على إطارين في احدى محطات الوقود، ومن على شاكلته، مشيرا الى ان بعض الشباب تعدوا سن النصح والارشاد.

وقال المزينة انه يمكن لهؤلاء الشباب اللجوء الى حلبات السباق الرسمية بدلا من القيام بهذه التصرفات غير المسؤولة التي يواجهون بسببها عقوبات جنائية قد تصل الى حد السجن.

وبين ان شرطة دبي تؤدي واجبها في اتخاذ الاجراءات القانونية تجاه هؤلاء الاشخاص من حجز المركبة ووضع النقاط المرورية على رخصة القيادة الخاصة بالشخص، مؤكداً أنه تبين ان بعضهم ذو سوابق مرورية.

من جهة أخرى اكد المزينة أنه تم أخيراً الانتهاء من الأعمال الإنشائية بمبنى الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، وجار العمل حالياً على تجهيزه بالأثاث المكتبي والخاص بالمختبرات المتعددة، وتركيب الأجهزة الحديثة بغرض تشغيله من قبل الجهة المستفيدة خلال الربع الأول من العام المقبل.

وبين أن المبنى يحتوي على خلاصة ما توصلت إليه التكنولوجيا على مستوى التقنيات المستخدمة في الكشف عن الجرائم، وهو أخضر بالكامل، وتعمل القيادة العامة لشرطة دبي على أن يحصل على الدرجة الذهبية للأبنية الخضراء من قبل مؤسسة «ليد» الأميركية التي تعنى بتقييم المباني في هذا الشأن.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon