يقلقها ارتفاع حالات الطلاق

معصومة الصايغ.. 14 سنة في حروب باردة

الهرب من المشكلات أو تفاديها هو السلوك الفطري المتواجد في غريزة معظم البشر، ولكن البحث عن حل المتاعب والمشقات هو ما تعتمده المحامية معصومة الصايغ كنهج في حياتها بعد دخولها مهنة المحاماة التي تسعى من خلالها إلى فك شيفرات مختلف القضايا المطروحة، وخوض تحديات مع نفسها لكسب رهان الحق على الباطل داخل أروقة المحاكم، معتبرة أن المحاماة ليست صعبة على المرأة إذا كانت هناك رغبة حقيقية في ممارسة المهنة، والمحاماة مهنة تسلب حياة الإنسان الطبيعية على حد تعبيرها لا تدع فرصة للعيش بعيداً عن القضايا حتى أثناء الإجازة.

تخرجت الصايغ من جامعة الإمارات عام 1997، وأول خطواتها بعد التخرج الالتحاق بمكتب محاماة استمرت في العمل به نحو خمس سنوات، وقررت في عام 2002 افتتاح مكتب محاماة بمشاركة مجموعة من المحامين، ولم تتردد في استلام أي نوع من القضايا سواء كانت جزائية أو مدنية أو مالية وخلافها من القضايا، وخلال 14 عاماً مرت عليها قضايا لا تبرح الذاكرة مثل قضية إحدى الزوجات التي تخلى عنها زوجها في منتصف طريق العمر، ورفض إعطائها أبسط حقوقها المفروضة حسب عقد الزواج، وظلت تدافع طوال سبع سنوات عن هذه الزوجة، إلى أن تكللت رحلة المحاكم هذه بالنصر.

حرب باردة

تصف الصايغ بعض القضايا بأنها أشبه أن تكون حرب باردة تمتد لسنوات طويلة في المحاكم، وهذا ما حدث في قضية تسلمتها منذ نحو سبع سنوات تعود تفاصيلها إلى توكيل أحد الآباء لابنه في عمليات البيع والشراء، وقد اشترى الاب شقة فاخرة في أحد الأبراج وطلب من الابن تسجليها، وانتهز الابن فرصة حصوله على التفويض الشرعي وسجل الشقة باسمه، وبعد أن اكتشف الأب شروع أقرب الناس له بالنصب قرر رفع قضية ضد ابنه في عام 2006، ولا تزال القضية معلقة في المحكمة، وما زادها سوءاً وتعقيداً مقتل الأب في إحدى الدول في الخارج وانتقال القضية إلى الورثة. وتشعر بالامتعاض وتبدي قلقها من عدد قضايا الأحوال الشخصية التي تتمثل في حالات الطلاق والتفكك الأسري، ولا تستطيع في هذا الصدد أن تلقي باللوم على الرجل أو المرأة، لأن الحالات الماثلة أمامها تؤكد أن الطرفين مشتركان في هذه القضية.

أما أسباب ارتفاع حالات الطلاق في منظورها، بسبب تعدد علاقات الزوج أو الزوجة على حد السواء، وثمة حالات الطلاق تقدمت بها بعض الزوجات نتيجة شعور الزوجة بالملل من زوجها، وحالة أخرى لامرأة متزوجة لديها أبناء أتت تطلب الطلاق من زوجها كي تتزوج برجل آخر لديه أسرة، وكان الرجل في الوقت نفسه يرغب بالطلاق من زوجته كي يعقد قرانه بالمرأة المتزوجة. وترى أن توجه الناس إلى المحامي الذكر أو المحامية الأنثى ليس محكوماً دائماً بجنس المحامي، وفي الحالات الأسرية يفضل العامة التوجه إلى المحامية، أما القضايا الأخرى لا يزال المجتمع يتداول فكرة مغلوطة مفادها أن المحامي الذكر هو الأجدر في الترافع عن القضايا الجنائية أو المالية وغيرها، مؤكدة أن المحامية المواطنة أثبتت جدارتها في ساحة القضاء، وارتفع عدد المحاميات المواطنات في السنوات الأخيرة في الدولة.

مردود جيد

مردود مهنة المحاماة جيد جداً في اعتقاد الصايغ، ولا تشجع من يسعى إلى المادة في المحاماة، ويجب أن يمتلك المرء قيما ومبادئ تنص على مساعدة المظلوم أولاً ورفع الظلم عنه، وهذا ما تعكف على تنفيذه في نصرة قضايا العمال، لأن مهنة المحاماة مهنة خدمة بالدرجة الأولى، لذلك تحرص على الابتعاد عن النظر إلى العميل من منظور مادي فور دخوله المكتب.

تتفق الصايغ مع الجملة التي تقول "يا ما في السجن مظاليم"، وقد تزج الظروف والأدلة والمعطيات الأخرى بالمظلوم في السجن مهما توفرت العدالة، وقد يؤدي البعض "يمين الغموس" وهو بأن يحلف الشخص بالله على أمرٍ كاذبا متعمداً، وبعد أداء اليمين ينطق القاضي بالحكم على ضوء شهادة الشاهد الذي أدى اليمين ويصل المحامي إلى نتيجة يرى فيها الباب مغلقاً. النجاح والفشل

 

تؤكد أنه لا يمكن تحديد المحامي الناجح من الفاشل إلا من حجم العمل الذي يكلف به، ولا يمكن ربط نجاح المحامي أو خسارته للقضايا بنجاحه في المهنة، وقد لا تكون البراهين كافية رغم حنكة المحامي ومهارته في بعض القضايا، وخسر أحد المحامين قضيته نتيجة تجرد المحامي الآخر عن مبادئه المهنية وتقديمه مستندات عن موكلة مقابل مبلغ مالي، وتستهجن كل من لا يحفظ أسرار موكليه ويشهر بهم لأن هذه الصفات لا تليق بالمحامي النزيه.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون

اقرأ أيضا

  • "الداخلية" تطلق حملة لمكافحة التسول في رمضان

    أطلقت وزارة "الداخلية" حملة لمكافحة التسول في شهر رمضان المبارك تحت شعار "كافح التسول" تستهدف القضاء على هذه الآفة وتنمية الثقافة الأمنية لدى أفراد الجمهور، وتوعيتهم بخطورة التجاوب مع المتسولين.

  • "طرق دبي" ترسي عقد المرحلتين الرابعة والخامسة من قناة دبي المائية

    تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، بتنفيذ قناة دبي المائية وتطوير البنية التحتية وإنجاز المشروع وفقاً للبرنامج الزمني المعتمد، أرست هيئة الطرق والمواصلات عقد المرحلتين الرابعة والخامسة من مشروع قناة دبي المائية

  • محمد بن زايد .. أبوة حانية

    نشر الحساب الرسمي لصور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبر «انستغرام» صورة من الأرشيف الوطني ودوّن عليها: «محمد بن زايد حاملاً ابنته مريم في إحدى المناسبات».

  • محمد بن راشد يتفقد مصنع «ماي دبي»

    زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شركة ومصنع «ماي دبي» لمياه الشرب المعبأة في منطقة اليلايس على شارع القدرة في دبي.

  • سلطان بن زايد يزور مبارك المنصوري

    قام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة بزيارة إلى منزل المواطن مبارك بن ناصر المنصوري في منزله بمنطقة الناصرية في مدينة العين اطمأن خلالها على صحته وأحواله.

  • طحنون بن محمد يحضر أفراح النعيمي والكعبي

    حضر سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية مساء أمس حفل زفاف سلطان عبدالله بخيت النعيمي على كريمة خالد محمد مطر الكعبي الذي أقيم بقاعة المؤتمرات في منطقة الخبيصي بمدينة العين.

  • سعيد بن محمد يعزي مبارك العامري في وفاة والدته

    قدم الشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان أمس واجب العزاء إلى مبارك علي محمد هزار العامري وإخوانه في وفاة المغفور لها والدتهم، وذلك في مجلس العزاء في منطقة اليحر في مدينة العين.

  • بحث تعزيز العلاقات البرلمانية الإماراتية الأردنية

    استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أول من أمس، في مطار دبي الدولي عاطف الطراونة رئيس مجلس النواب الأردني والوفد المرافق له.

  • «سقيا الإمارات» تروّج جائزة محمد بن راشد العالمية للمياه

    واصلت مؤسسة «سقيا الإمارات» تحت مظلة مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، ترويج «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقيمة مليون دولار أميركي.

  • أسر تُكرم «النسيب» بمهور رمزية

    انتشرت في المجتمع الإماراتي ظاهرة المغالاة في المهور، ولكن نتيجة لعواقبها المترتبة من عنوسة والوقوع في حبائل الديون وتعثر الحياة الزوجية، انبرى آخرون يضربون أروع الأمثلة خلقاً وطيباً في تعاملهم مع «النسيب» اتباعاً لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم (أقلهن مهراً أكثرهن بركة)..

  • سفارتنا في الكويت تصدر أول «جواز سفر طارئ»

    أصدرت سفارة الإمارات في الكويت أول جواز سفر طارئ، لأحد المواطنين فقد جواز سفره في الخارج، لتكون سفارة الدولة في الكويت أول سفارة تفعّل جواز السفر الطارئ، الذي أعلنت عنه وزارة الخارجية والتعاون الدولي في 22 مارس الماضي..

  • «دكتور فيش» يجمّل القدمين ويهدد الحياة

    انتشرت في مراكز التجميل النسائية عملية «بديكير الأسماك» أو «دكتور فيش»، وتتضمن تنظيف ومعالجة الجلد الناشف، من خلال وضع القدمين في أحواض بها سمك صغير يأكل فضلات القدمين من جلد ورواسب وخلايا ميتة..

اختيارات المحرر