تنظيم

مدرسة نبراس تشارك في احتفالات اليوم الوطني

نظمت مدرسة نبراس الإيمان الخاصة في الشارقة احتفالًا باليوم الوطني الواحد والأربعين للدولة، تخلله عروض تراثية منوعة ابتهاجا في هذه المناسبة الوطنية الغالية، قدمتها طالبات المدرسة بإشراف مديرة المدرسة الدكتورة علياء العاصي.

وحضر الاحتفال محمد الزرعوني رئيس وحدة المدارس والمراكز الخاصة، وحصة الخاجة رئيس قسم التعليم الخاص، ومنى الفلاسي منسق ضمان الجودة بالمنطقة التعليمية بالشارقة.

وأعرب المشاركون في الحفل عن سعادتهم، وقدموا التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله ، واخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الحادي والأربعين.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
راحلون .. إنا لله وإنا إليه راجعون
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية في عبر الإمارات

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «الأختان العنكبوت» تقعان في حب رجل واحد

    التوأمتان السياميتان جانجا وجامونا (45 عاماً) عاشتا حياة صعبة وقاسية قبل التعرف إلى توأم روحهما المدرس جاسم الدين أحمد الذي يشاركهما أفراحهما وأوجاعهما منذ تعرفا عليه العام الماضي خلال عملهما في سيرك متنقل.

  • «علاج القيثارة» آخر صرعات السبا في دبي

    تخيل نفسك مستلقيا وسط طبيعة ساحرة لا تسمع فيها سوى زقزقة العصافير وإيقاعات القيثارة الحية، تتراقص على أنغامها أياد ناعمة تخلص جسدك من التعب والتوتر وتسافر بك إلى عالم الاسترخاء الذهني والجسدي.

  • فيديو..39 % يرون "الإبعاد" العقوبة المناسبة لردع المتسولين

    أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجراه موقع البيان الإلكتروني ان 39% من المستطلعة آراؤهم يرون ان الابعاد من الدولة هي العقوبة المناسبة لردع المتسولين عن القيام بهذا العمل.

  • «غجر البحر» قبيلة في بورنيو تعيش في جنتها الخاصة

    عاش سكان قبيلة باجو، معظم حياتهم على القوارب، يستخدمونها بشكل يومي للصيد الذي يعتبر المصدر الوحيد للرزق. هم قوم لا تعترف بهم الدول المجاورة ولا يعرفون أعمارهم ولا الكتابة والقراءة، ولذلك يطلق عليهم اسم "غجر البحر".

  • «جيريجا» فنانة شابة في جسد رضيع

    ولدت الشابة جيريجا قبل 19 عاماً في بنغالور في الهند، بتشوه جنيني منع جسمها من النمو منذ كانت رضيعة، وعاشت طوال هذه السنوات في جسد طوله لا يتجاوز 76 سنتيمترا ووزنه 12 كيلوغراما.