استطلاع «البيان»:%77 يعتبرون إجازات الأبناء المدرسية فرصة للتواصل

أكد غالبية قراء «البيان» أن إجازات الأبناء المدرسية فرصة للتواصل الأسري، وجاء في استطلاع للصحيفة عبر موقعها الإلكتروني أن 77% من المستطلعة آراؤهم يرون في إجازات الأبناء المدرسية فرصة للتواصل الأسري، بينما ذكر 23% أنها عبء على الأبوين العاملين.

وعلى حساب «البيان» في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أكد 79% أن إجازات الأبناء المدرسية فرصة للتواصل الأسري، في حين أجاب 21% بأنها عبء على الأبوين العاملين، وفقاً لنتائج الاستطلاع. أما عبر حساب «البيان» في «تويتر»، فقد أكد 78% من المستجيبين أن إجازات الأبناء المدرسية فرصة للتواصل الأسري، في حين اعتبر 22% أنها عبء على الأبوين العاملين.

وقال التربوي علاء غريب إن أغلب الآباء العاملين يفضلون عدم وجود الإجازات لأنها تكون عبئاً عليهم، إذ يطالب أبناؤهم بحقوق انضمامهم إلى الأندية، والخروج إلى الأسواق والألعاب والحدائق والاستمتاع بالصحراء في ظل الأجواء الشتوية، ولم يكن لديهم خيار سوى الحصول على إجازة لقضائها مع الأبناء أو اللجوء إلى الأقارب لمساعدة أبنائهم لقضاء الإجازة.

مزايا

أما الدكتور سامر عبد الهادي، أستاذ علم النفس التربوي في جامعة الفلاح، فذكر أنه على مدى عقود سابقة، كان هناك الكثير من النقاش بين المعلمين والآباء في فترة الانقطاع عن المدرسة أثناء العطلة وأثر ذلك في سلوك الطلبة، بحيث إنه لا شك أن هناك بعض المزايا الواضحة لقضاء عطلة تستمر فترة طويلة، فالعائلات تتواصل بعضها مع بعض، وهناك فرصة لاستعادة النشاط لدى الطلبة.

وأضاف أن علماء النفس مثل فرويد وبياجيه شددوا على الدور المحوري للعب في تشكيل أفراد مدربين بالكامل، ومن ثم فإن العطلة الطويلة تحقق ذلك من خلال السماح للطلبة باستكشاف العالم خارج حدود المدرسة، والمشاركة في الأنشطة التي يصعب القام بها خلال مدة المدرسة المنتظمة، ولكن مع طلابنا اليوم الذين ينشغلون باستخدام التكنولوجيا، تزداد لديهم فرصة الانشغال بأنشطة غير بناءة.

وأشار إلى أن فترة الانقطاع الطويلة عن المدرسة قد تؤدي إلى أن يضطر المعلم إلى إعادة بعض المفاهيم والأفكار، فالطلبة أكثر عرضة لنسيان ما تعلموه، ومع الأفلام وألعاب الفيديو تصبح عادات الدراسة ضعيفة.

وهذا أكثر ضرراً لدى الطلبة الذين يحتاجون إلى دعم إضافي.ومن جهة أولياء الأمور، قال سالم الكمالي، ولي أمر لتوأمين في الصف الخامس الابتدائي، إن إجازة الفصل الدراسي الأول جاءت طويلة لتعزز التواصل الأسري، ولكن الأبناء ينساقون وراء الألعاب الإلكترونية التي تؤدي إلى السهر ليلاً، مما ينعكس سلباً على الطالب عندما يعاود الدخول إلى المدرسة مرة أخرى.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon