أكدوا أهميته في الاستفادة من خبرات المتقاعدين

تربويون: قرار محمد بن راشد يحقق سعادة المعلمين

أفاد تربويون، بأن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشأن معلمي الاحتياط في المدارس الحكومية، وتطبيق نظام المكافأة المالية للمعلمين الاحتياط، لتغطية الشواغر خلال العام الدراسي، أو في حال تغيب أو عدم وجود المعلم الأساسي، سوف يسهم في استقرار الميدان التربوي، ويحقق سعادة المعلمين، ويزيل الصعوبات في وجود معلم بديل، وخاصة في حالات المرض الطويل أو إجازات الوضع بالنسبة للمعلمات.

وأكدوا أن القرار سوف يعزز الاستفادة من خبرات المعلمين المتقاعدين، ويوفر عدداً أكبر مما هو موجود حالياً في الميدان، كونها ستحدد قيمة المكافأة، وستعيد رفع قيمتها الحالية، التي كانت تقدر بنحو 50 درهماً للحصة، والتي اعتبرها العديد من معلمي الاحتياط غير مجدية للحضور للمدارس التي تحتاج إليهم.

وأجمع التربويون أن القرار يصب في خانة تجويد التعليم، الذي توليه القيادة الرشيدة، كونه الأساس الذي ستدخل الإمارات به مئويتها القائمة على التعليم والذكاء الاصطناعي، وبالتالي، يوفر مخرجات تعليمية صحيحة، بغية الوصول بالميدان إلى الهدف المنشود، من ناحية عدم إضاعة الحصص على الطلبة، من خلال التغيبات أو نقص الشواغر، وهذا سيضفي ديمومة صحيحة على الميدان.

حلول

وقالت منال عبد الله الشحي مديرة مدرسة شمل للبنين: إن القرار سيحل من إشكاليات عدم وجود معلم بديل للحالات المرضية الطويلة أو إجازة الوضع للمعلمات، التي تستغرق نحو ثلاثة أشهر، وتكون فيها المدرسة تحتاج إلى معلم احتياط خلال تلك الفترة لبلوغ الأهداف الدراسية، وإنهاء المقررات الدراسية، حتى لا يظلم الطالب أو يتغير عليه المعلم أكثر من مرة.

واعتبرت أن هذا القرار، سوف يسهم في استقرار وانتظام الدراسة لدى العديد من المدارس الحكومية.

وفي السياق ذاته، أوضحت شيخة حزام مديرة نطاق قطاع أ، أن القرار يلبي طموحات الميدان التربوي، ويخلق قوائم من معلمي الاحتياط، التي تلعب دوراً هاماً في تحقيق استقرار الدراسة، والجو النفسي للطلبة والمدرسة.

ويهدف القرار إلى الوصول لنهاية العام، وتكون جميع الحصص الدراسية المقررة قد تم إنجازها، دون تشكيل أعباء أو ضغوط نفسية على الطلبة أو المعلمين من ناحية زيادة الأنصبة المقررة، وبالتالي، يكون هناك متسع للطلبة لمراجعة مقرراتهم الناجزة قبل الامتحانات.

ولفتت إلى أن القرار له عدة جوانب إيجابية، منها اكتساب خبرات المعلمين الخريجين قبل تعيينه بشكل رسمي، ونحن كجهة عمل، سوف نستكشف المواهب والقدرات والخبرات، من خلال عمليات تقييم ميدانية.

ضرورة

وأضافت شيخة البدواوي مدير نطاق ج 4، أن توفير معلمي الاحتياط ضرورة، وخاصة أن الوزارة تسعي في كل عام، لتوفير كل المستلزمات التي تحتاجها المدرسة من جميع الجوانب، وسد العجز لتقديم أفضل خدمات تعليمية للطلاب والطالبات، وتوفير معلمي الاحتياط من هذه الضرورات والمستلزمات، مفيدة بأن هذا القرار يخلق أجواء ميدانية مريحة داخل المدارس وخارجها، وخاصة بإقرار زيادة القيمة المالية للمكافأة، ما يجعل تلك الكوادر موجودة، وبشكل داعم، يصب في صالح العمل.

قيمة

قالت حصة سالم الكعبي، معلمة احتياط، إن زيادة قيمة المكافأة المالية لمعلمي الاحتياط، ترفد الميدان التربوي بالمعلمين المواطنين، وتعزز من وجود العنصر النسائي خاصة، وتزيد من دافعيتهم لسد الشواغر، وتجذب الكوادر التعليمية من أصحاب الخبرات والكفاءات.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon