طلبة جامعة دبي يصممون أكبر علم من ورق معاد تدويره

شارك 50 طالباً من جامعة دبي أعضاء النادي البيئي ونادي الابتكار ومجلس شؤون الطلبة في الجامعة في صنع وإعداد أول وأكبر علم لدولة الإمارات مصنوع من الورق المعاد تدويره بهدف توصيل رسالة للمجتمع بأهمية إعادة التدوير في حماية بيئة الإمارات.

واستغرق إعداد العلم أربعة أشهر وتم عرض النموذج الأول منه في الاحتفال الذي نظمته الجامعة بمقرها في دبي بمناسبة اليوم الوطني السادس والأربعين بحضور الدكتور عيسى البستكي رئيس الجامعة إضافة إلى كبار الشخصيات وأسرة الجامعة من الطلبة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية.

وقالت الطالبة بشرى رامي رئيسة النادي البيئي في الجامعة إنه تم عرض العلم أيضاً في معرض جمعية أصدقاء البيئة بالتعاون مع شرطة أبوظبي بمناسبة الاحتفالات باليوم الوطني.

وأشارت إلى أن هذا العلم هو مشروع أولي وأن العمل لا يزال مستمراً في المشروع الكبير لآخر شهر يناير من العام 2018 وسيكون الافتتاح الثاني الأكبر للعلم بالتعاون مع شركات ومؤسسات أخرى بمناسبة يوم البيئة الوطني وسيتم خلاله تكريم فريق العمل والداعمين لهذا المشروع الكبير في حرم جامعة دبي ضمن مناسبة يوم البيئة الوطني في دولة الإمارات في فبراير المقبل الذي سيشهد مشاركة عدد من الشركات المتخصصة في البيئة والاستدامة.

ولفتت إلى أنه يجري العمل على إدخال العلم في موسوعة جينس العالمية كأكبر علم من المواد صديقة البيئة في النصف الأول من العام المقبل.

وأضافت أن صنع العلم مر بأربع مراحل: الأولى جمع أربعة أطنان من الورق والكرتون وإعادة تدويرها وتجهيز قاعدة العلم والثانية تلوين الورق بمواد صديقة للبيئة والثالثة قص ولف الورق والمرحلة الرابعة ولأخيرة هي صنع العلم من الورق المعاد تدويره.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon