حاكم الشارقة يشهد افتتاح مؤتمر تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، صباح أمس افتتاح المؤتمر الدولي الثالث في تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين الذي تنظمه جامعة الشارقة تحت شعار «العلوم العربية الإسلامية أساس راسخ للنهضة التقنية العصرية» وذلك في قاعة الزهري في كلية الطب.

وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة، في المعرض المصاحب للمؤتمر، متوقفاً سموه عند المخطوطات التاريخية النادرة، والقطع الأثرية النادرة، والمراجع والكتب القيّمة التي حواها المعرض من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويستمر المؤتمر الدولي الثالث في تاريخ العلوم عند العرب والمسلمين ثلاثة أيام، حيث يشهد عرض ومناقشة أكثر من 150 ورقة علمية يلقيها عدد من العلماء والأساتذة المختصين وطلبة الدراسات العليا من أكثر من 20 دولة من كافة المؤسسات العلمية والأكاديمية في شتى فروع العلوم التطبيقية والهندسية والطبية والصحية والعلوم الإنسانية والاجتماعية، كما أعدت اللجنة التنظيمية برنامجاً علمياً وثقافياً يتضمن 51 جلسة عمل.

وقدم الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة خلال كلمته أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على رعاية وتشريف سموه للمؤتمر بالحضور، ومرحباً بالضيوف من العلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم من المشاركين في المؤتمر.

وقال النعيمي إن جامعة الشارقة ومنذ أن أسسها صاحب السمو حاكم الشارقة في العام 1997، أولت البحث العلمي منهجاً موازياً تماماً لمنهجها الأكاديمي من حيث قوته وجزالته ورصانته، ولقد كان للتراث العلمي والإنساني العربي والإسلامي النصيب الأكبر من هذا المنهج، وسخّرت له الجامعة أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً، ولقد تعاظم هذا الاهتمام وكبر إلى أن نتج عنه عقد المؤتمر الدولي الأول في العام 2008 والذي دعي إليه كبار العلماء والمتخصصين والمستشرقين من كثير من دول العالم فضلاً عن عالمنا العربي والإسلامي، ومن ثم تم عقد المؤتمر الدولي الثاني لتاريخ العلوم عند العرب والمسلمين في العام 2014.

3 مذكرات تفاهم

بحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس جامعة الشارقة، تم توقيع ثلاث مذكرات تفاهم تختص بالتنمية المستدامة للموارد البشرية الوطنية، وذلك في مكتب سموه بالجامعة صباح أمس.

وتم التوقيع على مذكرتي تفاهم بين وزارة الموارد البشرية والتوطين وجامعة الشارقة من جهة، وبين الوزارة ودائرة الموارد البشرية بالشارقة من جهة أخرى، بينما كانت المذكرة الثالثة بين الجامعة والدائرة.

وقّع المذكرات كل من معالي ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين، والدكتور طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي بإمارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية بالشارقة، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وذلك بحضور عدد من الممثلين للجهات الثلاث.

وقال الهاملي إن رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة لمذكرتي التفاهم بين الوزارة مع دائرة الموارد البشرية من جهة، وبين جامعة الشارقة من جهة أخرى، يمنحهما زخما كبيرا، ويؤكد في الوقت ذاته مدى اهتمام سموه بتمكين أبنائه المواطنين الباحثين عن العمل.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon