«أم سقيم النموذجية».. بلا سلال مهملات

في سابقة لم تعتدها المدارس الحكومية والخاصة، أطلقت مدرسة أم سقيم النموذجية بدبي مع بدء العام الدراسي الجاري مبادرة أطلقت عليها «مدرسة بلا سلال»، حيث قامت بالاستغناء عن كل سلال المهملات بالمدرسة سواء بالساحة أو بالصفوف أو بالإدارة، واستعاضت عنها بأكياس بلاستيكية صديقة للبيئة، قامت بتوزيعها على طالباتها ومعلماتها وإدارياتها يحتفظن بها طوال اليوم الدراسي، ليجمعن فيها كل القمامة والمخلفات الناتجة عن استخدامهن في حياتهن طوال اليوم الدراسي، على أن يقمن مع نهاية اليوم الدراسي بوضعها في مجمعات للقمامة وضعتها إدارة المدرسة في مكان متطرف خلف المبنى المدرسي وفق تصنيفات لكل مجمع مخلفاته من أوراق أو بلاستيك أو زجاج أو علب عصائر فارغة، على أن يتم جمعها مع نهاية كل أسبوع من قبل شركة متخصصة في خدمات إعادة التدوير.

حرص

ومن هذا المنطلق فقد قامت إدارة المدرسة برفع كل سلال المهملات من الساحة المدرسية والصفوف الدراسية والمكاتب الإدارية، مكتفية بكيس بلاستيكي مع كل معلمة وإدارية وطالبة من الصف الأول حتى الصف التاسع، مؤكدة حرص أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية على تطبيق ما تهدف إليه تلك المبادرة لغرس بناء الشخصية والقيم الأخلاقية ورعاية المجتمع وثقافة المحبة والاحترام لدى الطالبات، لافتة إلى أنها واجهت في البداية بعض المشكلات التي سرعان ما تم التغلب عليها، ونجحت إدارة المدرسة ومعلماتها في ترسيخ هذا المفهوم.

وأعربت الإدارة عن عزمها نقل ذات التجربة إلى المدارس الأخرى المجاورة بعد أن أثبتت نجاحها بشكل أبهر زوار المدرسة والوفد الياباني الذي زار المدرسة أخيراً.

من جهتها أوضحت نورة سيف المهيري مديرة مدرسة أم سقيم النموذجية، أن تلك المبادرة لم تكن وليدة اليوم فقد حرصت على أن يتزامن إطلاق المبادرة وبدء التطبيق مع بدء تدريس وتطبيق مادة التربية الأخلاقية، على أن يكون ما يتم تدريسه للطالبات يتم تطبيقه عملياً، مشيرة إلى أن المحافظة على البيئة المدرسية ليس مطلباً للطالبات فحسب وإنما هو من واجبات الطلاب والهيئة التدريسية والإدارية كاملة، وذلك للمحافظة على سير العملية التعليمية والبيئة الصحية بالشكل الصحيح.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon