طلبة مدارس دبي ينخرطون في «اكتشف كنوز حتا»

يركز برنامج اكتشف كنوز حتا في موسمه الثاني والذي تنفذه هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي للعام الدراسي الجاري 2017- 2018م على تعزيز مهارات القيادة لدى الأجيال الناشئة، بالإضافة إلى بناء المهارات المستقبلية للطلبة الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاماً من مختلف مدارس دبي، من خلال استثمار الثراء البيئي والحضاري في منطقة حتا وتحويلها ضمن مشروع «حي الحياة» إلى فصول مفتوحة للتعلم عبر المعايشة الواقعية لأنماط الحياة.

وأتاح البرنامج ضمن مشروع حي الحياة الذي تنفذه هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي في إطار خطة التنموية، لمجموعات من الطلبة من مدارس دبي عيش تجربة تعليمية وعملية لمدة يومين متتاليين تعد مُكمِّلة لما يُعطى داخل الفصول الدراسية، والانطلاق في رحلة استكشافية للتعرف أكثر على الأركان الخمسة لجودة الحياة وهي(كن معطاءً، وكن نشيطاً، وكن اجتماعياً، وتعلم على الدوام، وتأمل ما حولك)، ما شّكل حافزاً لهم لإحداث التأثير الإيجابي في حياتهم ومجتمعاتهم.

ويستهدف «اكتشف كنوز حتا» الطلبة الدارسين في المؤسسات التعليمية بدبي كافةً، عبر إتاحة الفرصة لكل طالب في دبي لكي يتعلم فن الحياة بمختلف جوانبها، وتعزيز مهارات القيادة وإظهار الامتنان والتنمية المستدامة من خلال التواصل والتعايش مع الطبيعة في منطقة حتا، فضلاً عن توفير فرص لاكتساب المعرفة حول العلوم والرياضيات والتكنولوجيا والفنون والأنشطة البدنية والرياضية في المحيط البيئي والمجتمع بالإضافة إلى اكتسابها من خلال المدرسة.

فرصة

وقال الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي:«يوفر حي الحياة فرصة مواتية لتعزيز مبادئ التعليم الإيجابي الذي يقوم على ربط طلبة دبي بطيف متنوع من مختلف أنماط الحياة البيئية والاجتماعية، من خلال استثمار البيئة الطبيعية والإرث الحضاري في منطقة حتا، وبما يواكب مكانة دبي كمركز إقليمي للشبكة الدولية للتعليم الإيجابي».

ولفت الكرم إلى أنه تم تصميم حزمة من الأنشطة التفاعلية لبرنامج اكتشف كنوز حتا ضمن مشروع حتا الحياة انطلاقاً من رؤية ثاقبة للقيادة الرشيدة بالاستثمار في بناء العقول انطلاقاً من الثراء الحضاري والطبيعي الذي تشتهر به منطقة حتا، ومن هذا المنطلق، فإن البرنامج يمضي في موسمه الثاني للعام الدراسي الجاري ليكون بمثابة أداة تفاعلية لنشر الشغف بالتعلم وتعزيز القيم الإيجابية لدى الأجيال الناشئة بما يعزز من رحلتهم مع التعليم في دبي، ضمن بيئات تعلم مفتوحة تمتد إلى خارج الحرم المدرسي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon