ملتقى

ابتكارات إماراتية إلكترونية لتعليم القرآن الكريم

نظمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، الملتقى الابتكاري السنوي الثاني لمراكز تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولة لعرض المبادرات الابتكارية في مجالات المعرفة القرآنية وتدارسها وعرضها أمام إدارات المراكز والمحفظين، والتي فاجأت المشاركين في هذا الملتقى، والتي تُعدّ سبقاً إماراتياً على مستوى العالم.

وذكر الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة أن أبناء الوطن وبناته هبوا جميعاً للتفاعل والتنافس في تقديم أحدث المبادرات والمبتكرات التي حملت بصمة الإمارات، وكانت الهيئة قد أطلقت مبادرة يا جبال أوّبي، فأنتجت أكثر من 30 هدفاً في جودة الأداء القرآني، كما أطلقت مبادرة الحناجر المواطنة للوصول بأصحاب المواهب والصوت الجميل إلى مصاف العالمية، ثم مبادرة القراءات العشر وتوثيقها وبثها عبر اليوتيوب.

ومن مركز خور فكان عرضت مبتكرة مبادرة المكتبة الإلكترونية لمخارج الحروف العربية،

أما الابتكارات الأكثر إدهاشاً فجاءت من خريجة تقنية المعلومات وهي إحدى المحفظات في مركز ميمونة بنت الحارث برأس الخيمة، فقد عرضت مبادرتين: روبوت مخارج الحروف بتقنية ثنائية الأبعاد وثلاثية الأبعاد، مما يعد سبقاً عالمياً، والمبادرة الأخرى هي المصحف المساعد وهو مصحف إلكتروني لأصحاب الهمم وكبار السن.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon