تجارب

15 ورقة بحثية تناقش المناهج الدراسية في ختام مؤتمر القياس والتقييم

اختتمت أمس أعمال المؤتمر الدولي الأول حول القياس والتقييم والتقويم في التربية والذي نظمته كلية الإمارات للتطوير التربوي تحت رعاية معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري عضو مجلس الوزراء وزيرة دولة لشؤون التعليم العام وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم تحت شعار: «تطوير آليات التقييم والتقويم من خلال التطبيقات والبحوث».

شارك بالمؤتمر 10 متحدثين رئيسيين وخبراء وضيوف يمثلون جامعات ومؤسسات أكاديمية من داخل الدولة وخارجها، حيث تضمن المؤتمر عرض 15 ورقة بحثية من قبل خبراء وباحثين من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وأستراليا وسنغافورة وأوروبا والدول العربية، من بينها 5 أوراق بحثية من داخل دولة الإمارات. وتم استعراض نتائج الأوراق البحثية من خلال المحاضرات وحلقات النقاش والعروض التقديمية.

وشهد المؤتمر حضور عدد من أعضاء الإدارة العليا لكلية الإمارات للتطوير التربوي والهيئتين التدريسية والإدارية والطلبة بالإضافة إلى ممثلين من مجلس أبوظبي للتعليم ووزارة التربية والتعليم.

وقد شهدت جلسات المؤتمر خلال اليومين الماضيين حوارات ونقاشات تربوية، حيث تضمن اليوم الثاني عرض 5 محاور رئيسية خلال جلسات متخصصة تم خلالها تقييم كفاءات القرن الحادي والعشرين في مجالات القياس والتقويم، ومناقشة الطرق التي يضع من خلالها المعلمون أفضل المناهج الدراسية من ضمنها تنظيم المناهج الدراسية وتحويلها من نظام التركيز على المحتوى إلى التركيز على الكفاءة.

وتناولت الدكتورة شارلين تان من جامعة نانيانج التكنولوجية في سنغافورة خلال جلستها إصلاحات التقييم في نظم التعليم العالية الأداء.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon